بروتوكول خاص بالحياة أو الموت يساعد أطباء كيبيك على اتخاذ قرارات عادلة

بسبب الطفرة الكبيرة في الإصابات الحادّة للوباء، تمَّ إصدار أوامر للمستشفيات في مقاطعة كيبيك الأسبوع الماضي لإيجاد طريقة لزيادة سعة وحدة العناية المركزة لمرضى COVID-19 بنسبة 50%.

خلال مؤتمر صحفي عُقد  أعلنت مديرة مؤسسات الرعاية الصحية لمنطقة مونتريال سونيا بيلانجر عن أنّ 117 مُصاباً بفيروس كورونا موجودون حالياً في وحدات العناية المركّزة في مرافق منطقة مونتريال.

وكشفت عن أنّ أربعة مراكز مستشفيات وجدت طُرُقاً لإضافة ما مجموعه 43 سريراً لوحدة العناية المركزة إلى سعتها الممتدة بالفعل، وهذه المراكز تشمل: المستشفى اليهودي، المركز الصحي بجامعة ماكجيل، المركز الطبي لجامعة مونتريال، و CIUSSS du Nord-de-l’le-de-Montréal ( مستشفيات Sacré Coeur و Fleury و Jean-Talon).

وفي الوقت نفسه، تم تجهيز 310 أسرّة إضافية للفيروس خارج المستشفيات التقليدية، في أماكن مثل موقع Hotel Dieu السابق وموقع Royal Victoria السابق، لمرضى COVID الذين لا يحتاجون في هذه المرحلة إلى رعاية حرجة.

اشتراكات التلفزيون العربي

وقال بيلانجر: “الوضع في مستشفياتنا مقلق للغاية. هناك العديد من غرف الطوارئ في مونتريال مكتظة. دخلت غالبية المرافق في مونتريال إلى المستوى الأحمر هذا الأسبوع، وقوائم الانتظار تتزايد، ويتم تأجيل الإجراءات من أجل نقل الموظفين إلى وحدات COVID. لقد اضطررنا إلى تقليل الإجراءات والأنشطة الجراحية في العيادات المتخصصة وأنشطة اختبار معينة”.

وفيما ينتظر أكثر من 48000 شخص الإجراءات الجراحية في مونتريال، على الرغم من استمرار العمليات الجراحية العاجلة وتلك المرتبطة بالسرطان، قالت بيلانجر: “أمامنا بضعة أسابيع صعبة ونحن تحت السيطرة في الشبكة الصحية في الوقت الحالي ، لكن الوضع هش للغاية”.

وتابعت: “هناك أكثر من 1000 من العاملين في مجال الرعاية الصحية في المنطقة متوقفون عن العمل لأنهم مرضى بفيروس COVID-19 أو ينتظرون نتائج الاختبار. ويتم نقل ممرضات CLSC وغيرها من الممرضات من خارج المستشفى إلى المستشفيات. كما يتم تدريب ممرضات غرفة العمليات للعمل في وحدات العناية المركزة. وإذا تم دخول المستشفى لأكبر 1000 مريض بفيروس كورونا في المنطقة، فسيجري نقل الممرضات من المناطق الأقل تضرّراً إلى مونتريال”.

بروتوكول خاص 

وبينما يحاولون تعظيم قدراتهم على COVID-19، يقوم مسؤولو المستشفيات بإجراء عمليات محاكاة وتدريب الطاقم الطبي على كيفية تطبيق بروتوكول الطوارئ لاختيار المرضى الذين سيحصلون على الرعاية الحرجة إذا كانت سعة وحدة العناية المركزة في جميع أنحاء المقاطعة مشبعة بالكامل.

وتعقيباً، أعربت رئيسة اللجنة التي ابتكرت هذا البروتوكول عن أملها بألا يتم تفعيله، حيث قالت ماري إيف بوثيلييه “رئيسة لجنة الأخلاقيات COVID-19” ومجموعة الخبراء التي ابتكرت بروتوكول تحديد أولويات الرعاية الحرجة: “لا يوجد عدد سحري من حالات الاستشفاء التي ستطلق تطبيقه.

وتابعت: “ستقطع المستشفيات في جميع أنحاء المقاطعة خدماتها وتنقل المرضى وتنقل الموظفين قدر الإمكان. البروتوكول عبارة عن وثيقة تحدد معايير تصنيف المرضى ذوي الحالات الحرجة، وأولئك الذين لديهم أفضل فرصة للبقاء على قيد الحياة سيحصلون على الموارد النادرة، مثل أجهزة التنفس الصناعي أو أنظمة التهوية القائمة على الخوذة  وسيتلقى أولئك الذين رفضوا رعاية وحدة العناية المركزة العلاج والرعاية في أجزاء أخرى من المستشفى”.

من ناحيته، قال الدكتور جوزيف داهين، طبيب العناية المركزة الذي كان عضوًا في اللجنة التي وضعت البروتوكول: “تبحث المعايير في الظروف الصحية التي تشير إلى ارتفاع معدل الوفيات خلال العام المقبل، وما إذا كان المريض قادرًا على التخلص من التهوية الاصطناعية، وغيرها من المعايير التي يراها الطبيب المعالج مناسبة.

يقوم طبيبان بتقييم المريض في الموقع، ثم تمرير الاستبيان إلى فريق مكون من ثلاثة أشخاص – طبيب وحدة العناية المركزة، وطبيب من خارج وحدة العناية المركزة، وخبير أخلاقي أو مسؤول – الذي يتخذ القرار بشأن ما إذا كان المريض يجب أن يتلقى رعاية وحدة العناية المركزة”.

The post بروتوكول خاص بالحياة أو الموت يساعد أطباء كيبيك على اتخاذ قرارات عادلة appeared first on Montreal daily.

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner

About Mohager 1864 Articles
مهاجر هو الموقع العربي الوحيد المتخصص في الهجرة الى كل دول العالم التي تستقبل المهاجرين واللاجئين ، الهجرة ببساطة شعار الموقع.
تفضلوا بالانضمام الى صفحتنا على الفيسبوك للاطلاع على آخر اخبار الموقع