امرأة من أونتاريو تزعم تعرض ابنتها للتمييز بعد طردها من مركز رياضي بسبب ارتداء الكمامة

اخبار كندا – تزعم امرأة من أونتاريو أن ابنتها تعرضت للتمييز بعد طردها من مركز رياضي بسبب اختيارها ارتداء كمامة.
حيث قالت جين بيدفورد إنها سجلت لابنتها البالغة من العمر 11 عاما في سلسلة دروس تسمى “Ninja Warrior Parkour” في Discipline Wrestling غرب هاميلتون.
وأضافت لسي تي في أنها دفعت 260 دولارا مقابل ثماني حصص في صالة الألعاب الرياضية.
كما ذكرت أن ابنتها حضرت أول جلسة مرتدية الكمامة واستمتعت دون حدوث أي مشكلة، مشيرة إلى أن صاحب الصالة الرياضية لم يكن حاضرا في ذلك الوقت.
لكن عندما ذهبت ابنتها لحضور الجلسة الثانية بعد أسبوعين، لم يسمح المالك لها بدخول المركز وطردها، رغم أن بيدفورد أخبرته بأنها حضرت الجلسة الأول مرتدية الكمامة ولم تواجه أي مشكلة.
والآن، تقول الأم إنها وابنتها من السكان الأصليين، وهذا التصرف يعد تمييزا، ويجب الاعتذار عنه.
كما تحاول بيدفورد استعادة نقودها التي دفعتها مقابل الدروس، لكنها تدعي أن المركز يتجاهلها.
جدير بالذكر أن أونتاريو أزالت قواعد ارتداء الكمامات في معظم الأماكن العامة في أونتاريو في 21 مارس.
ومنذ ذلك الحين، أصبح ارتداء الكمامة في أماكن مثل الصالات الرياضية والمطاعم ودور السينما اختيارا شخصيا.
وأشارت حكومة المقاطعة إلى أن الشركات والمؤسسات التي تختار تنفيذ قواعد خاصة بها متعلقة بارتداء الكمامات، يجب عليها اتباع أي قوانين أخرى سارية مثل قانون حقوق الإنسان، وقانون الصحة والسلامة المهنية، ويجب أن يحصلوا على مشورة قانونية مستقلة إذا كانوا يفكرون في القيام بذلك.
اقرأ أيضا: 

أين اللحم؟.. رجل يرفع دعوى قضائية ضد ماكدونالدز ووينديز بسبب صور البرغر المضللة في الإعلانات
كندا تعلن إصابة 10 أطفال بالتهاب الكبد الغامض في أربع مقاطعات

تابعونا على وسائل التواصل

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

InterServer Web Hosting and VPS

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner

تفضلوا بالانضمام الى صفحتنا على الفيسبوك للاطلاع على آخر اخبار الموقع