المدن السياحية في ألبرتا تكافح لتوظيف العمال الدوليين

اخبار كندا – حتى مع تخفيف قيود كوفيد-19 في ألبرتا وخارجها، تكافح المدن السياحية في المقاطعة لجذب العمال الدوليين.
من جانبه، قال ميشال دوفرسن، مدير مركز توظيف في بانف وCanmore، إنه يطرح إعلانات للتوظيف و “لا يحصل على استجابة”.
وأضافت أنه قبل مارس 2020 كان مركز التوظيف يستقبل في اليوم الجيد ما بين 50 إلى 100 عميل. ولكن اليوم الجيد الآن يستقبل حوالي 10 أشخاص.
كما ذكر أن الفنادق وتجارة التجزئة والمطاعم والمعالم السياحية ومنتجعات التزلج في مدن مثل بانف وCanmore تعتمد بشكل كبير على العمال الأجانب، حيث كانوا يشكلون ما يقرب من نصف قوتهم العاملة قبل تفشي الوباء.
وعبر عن قلق شركات السياحة بشأن قلة العمال، خاصة عندما تصل أعداد ضخمة من السياح في الصيف.
وقال: “ما زلت أقول إن الأمر سيتحسن.. لكنني أقول ذلك منذ ستة أشهر حتى الآن!”.
كما لفت دوفرسن إلى أن مركز التوظيف يبدأ في تلقي المزيد من العملاء عندما ينهي الطلاب دراستهم الجامعية في نهاية أبريل.
وتابع: “ما يحدث الآن هو أننا لم نتلق الاستفسارات عن التوظيف التي اعتدنا على تلقيها”.
وقال إنه من المحتمل أن يكون النقص ناتجا جزئيا عن بطء وقت معالجة الطلبات للعمال الدوليين.
وتظهر بيانات دائرة الهجرة واللاجئين والمواطنة الكندية، وجود مئات الآلاف من طلبات الإقامة المؤقتة المتراكمة، وفقا لسي بي سي.
كما قال تريفور لونغ، رئيس جمعية الضيافة في بانف وبحيرة Louise ومدير فندق Rimrock Resort، إن الأمر قد يستغرق من 12 إلى 18 شهرا حتى يصل العامل الأجنبي إلى البلاد بعد أن يختاره صاحب العمل.
وأضاف: “نحن بحاجة إلى التعجيل بهذه العملية”.
وأكد لونغ أن هناك العديد من مشاريع الإسكان الميسور التكلفة قيد التنفيذ في بانف، ولكن هناك حاجة إلى المزيد لأنها عنصر حاسم في نقص الموظفين.
اقرأ أيضا: 

كندا تصدر رقما قياسيا من تصاريح الدراسة للطلاب الدوليين.. وهذه أكثر 10 دول مصدرة للطلاب
كندا: انتظار طويل للحصول على جوازات السفر بسبب زيادة الطلب..إليك كيف يمكنك تسريع ذلك

تابعونا على وسائل التواصل

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

InterServer Web Hosting and VPS

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner

تفضلوا بالانضمام الى صفحتنا على الفيسبوك للاطلاع على آخر اخبار الموقع