المدافعون عن اللغة الفرنسية يصفون تقليص الأماكن في CEGEP بالفكرة الخاطئة

قالت منظمة Mouvement Quebec francais، التي تهدف إلى تعزيز اللغة الفرنسية والدفاع عنها في كيبيك، أن خطة حكومة فرانسوا لوغو للحدّ من الأماكن في CEGEP الإنكليزية هي فكرةٌ خاطئة.

كما تعارض المنظمة خطة فرانسوا لوغو لإنشاء حصص نسبية في CEGEPs الإنكليزية لحل مشكلة اللغة على مستوى الكلية.

و أضافت أن المتحدثين باللغة الفرنسية من المحتمل أن يكونوا أقلية بالنسبة لطلاب الجامعات في مونتريال في الخريف. ورأت أن هذا الإجراء سيسبب مشاكل أكثر مما سيحلها.

كما أكدت أن فكرة تقليل الأماكن في CEGEPs الناطقة باللغة الإنكليزية هي فكرةٌ سيئة، بل حتى خطيرة للغاية، وهي قرار متذبذب وغير حكيم.

اشتراكات التلفزيون العربي

هذا وكان قد صرح رئيس الوزراء فرانسوا لوغو في منتصف فبراير/شباط إن حكومته تنوي تقييد الأماكن في CEGEPs الإنكليزية ، حيث تعمل حكومته على تحديث مشروع القانون 101 الخاص باللغة الفرنسية .

كما أشار إلى هشاشة اللغة الفرنسية في المقاطعة ، وقال إن هناك أماكن كثيرة للناطقين بالإنكليزية في CEGEPs الإنكليزية.

و صرح Maxime Laporte ، رئيس MQF في مقابلة له: “من حيث المبدأ ، CEGEPs الإنكليزية موجودة لخدمة الطلاب الناطقين باللغة الإنكليزية القادمين من المدارس الثانوية الناطقة باللغة الإنكليزية. لكن وعلى الرغم من ذلك ، فقد رحبت هذه المؤسسات منذ بداية العقد الأول من القرن الحادي والعشرين بالطلاب غير الناطقين باللغة الإنكليزية.”

كما قالت المنظمة أنه تم رفض الآلاف من طلبات CEGEP الإنكليزية، أي أنه يوجد حالياً نوع من الإجراءات للحد من الوصول إلى الشبكة العامة الناطقة باللغة الإنكليزية.

و أضافت أنه و للتسجيل في برنامج العلوم الطبيعية بكلية Dawson ، سيحتاج الطالب إلى معدل تراكمي يزيد عن 85٪.

و قال Laporte: “من الواضح أن هناك نخبوية مفرطة ، مع كل أشكال عدم المساواة الاجتماعية والاقتصادية التي ينطوي عليها ذلك، وهي تتعارض مع المبادئ التي يجب أن تكون في قلب نظام الكليات العامة في كيبيك”.

وأضافت المنظمة إن المعايير العالية تعني أن معظم الأماكن سيتم ملؤها من قبل طلاب المدارس الخاصة الناطقين باللغة الفرنسية والمتحدثين باللغة الفرنسية والعائلات المتميزة الراغبين في الانغماس في اللغة الإنكليزية في الكلية ، والتي سوف تخدمهم للوصول إلى امتيازات الطبقة الناطقة بالإنكليزية في مونتريال.

كما ترى أن الحصص النسبية الحالية تعزز القضايا الاجتماعية والاقتصادية وتزيد من مكانة المؤسسات الناطقة باللغة الإنكليزية.

و قال Laporte:”أدّت هذا المكانة البارزة للغة الإنجليزية ، والتي يتم نشرها داخل شبكة التعليم العالي العامة لدينا وبمباركة مالية مفرطة من الدولة ، إلى إبعاد مكانة اللغة الفرنسية إلى الخلف.”

و اعتبرت المنظمة على أن إجراءات لوغو الجديدة لن تؤدي إلا إلى تفاقم الوضع.

لمزيد من التفاصيل :

The post المدافعون عن اللغة الفرنسية يصفون تقليص الأماكن في CEGEP بالفكرة الخاطئة appeared first on Montreal daily.

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner

تفضلوا بالانضمام الى صفحتنا على الفيسبوك للاطلاع على آخر اخبار الموقع