اللجنة العلمية في أونتاريو ترد على فورد: يمكن إعادة فتح المدارس بشرط

اخبار كندا – تقول اللجنة الاستشارية العلمية لكوفيد-19 في أونتاريو “Science Advisory Table” إنها تعتقد أنه يمكن إعادة فتح المدارس بشرط أن يحدث ذلك على أساس وضع الوباء في كل منطقة، دون المخاطرة بزيادة انتشار الفيروس خلال الموجة الثالثة.
حيث أصدرت اللجنة، المكونة من خبراء طبيين وجمعيات طبية ومستشفيات في جميع أنحاء المقاطعة، بيانا يوم السبت ردا على رسالة رئيس حكومة أونتاريو دوج فورد المقدمة لاستشارة خبراء الصحة وأصحاب المصلحة بشأن ما إذا كان ينبغي إعادة فتح المدارس أم لا.
وقالت اللجنة إنه يجب أن يكون قطاع التعليم آخر من يُغلق وأول قطاع يعاد فتحه.
كما ذكرت: “نعتقد أن أونتاريو يمكنها إعادة فتح المدارس بأمان على أساس إقليمي للتخفيف من الأضرار الكبيرة قصيرة وطويلة الأجل الناتجة عن إغلاق المدارس”.
وكانت مدارس أونتاريو قد أغلقت أبوابها أمام الطلاب منذ منتصف أبريل، ومع تخطيط المقاطعة للدخول في المرحلة الأولى من خطة رفع قيود الإغلاق بحلول 14 يونيو، هناك دعوات للسماح للطلاب بالعودة إلى الفصول الدراسية لبضعة أسابيع على الأقل حيث يقترب العام الدراسي من الانتهاء.
وتشير اللجنة في بيانها إلى أن إغلاق المدارس أثناء الوباء يؤدي إلى ضرر كبير متمثل في تدهور الصحة العقلية للأطفال والشباب.
وجاء في البيان، أن هذا التدهور ظهر الآن مع ارتفاع عدد الأطفال والشباب الذين يذهبون إلى المستشفيات بسبب معاناتهم من اضطرابات الأكل.
وأكد أن إغلاق المدارس يخلق آثارا مضاعفة لكل من الأطفال والأسر حيث تتأثر الفوائد الاجتماعية والاقتصادية مع فقدان تنمية المهارات.
وكانت اللجنة قد قالت سابقا إن إعادة فتح المدارس يمكن أن يؤدي إلى زيادة بنسبة 6 إلى 11 في المائة في انتشار الفيروس، ويمكن التحكم فيها.
اقرأ أبضا: كبيرة الأطباء: كندا تجاوزت ذروة الموجة الثالثة ونتجه إلى صيف أفضل بكثير
كما أثار فورد في الرسالة عددا من المخاوف حول العودة إلى الفصول الدراسية في يونيو، مثل ظهور إصابات بطفرة الهند في المقاطعة.
وأضاف أن بيانات كورونا التي من المتوقع أن تصدر خلال الأيام المقبلة ستشير إلى أنه إذا أعيد فتح المدارس، فقد تسجل أونتاريو ما بين 2000 و4000 إصابة إضافية بكوفيد-19 بحلول نهاية يوليو.
وردا على ذلك، أشارت اللجنة إلى أن الكثير من المعلومات حول طفرة الهند لاتزال مجهولة، موضحة أن المقاطعة يجب أن تستمر في إعطاء جرعات اللقاح الأولى وتعمل على تسريع تقديم الجرعات الثانية لأولئك الأكثر عرضة للإصابة بكوفيد-19، مضيفة أن القطاعات الاقتصادية الأخرى يجب أن تظل مغلقة حتى يُعاد فتحها من خلال خطة الحكومة لرفع الإغلاق.
وذكرت أن الصيف سيوفر وقتا مثاليا لجعل النظام المدرسي بأكمله أكثر أمانا من خلال الاستمرار في تحسين التهوية في المباني المدرسية وتطعيم الطلاب.
كما لفتت إلى أن المقاطعة يجب أن تبدأ في التطوير والاستثمار لمعالجة مشاكل الصحة العقلية والتعليم الناتجة عن إغلاق المدارس.
وفي الوقت نفسه، أعرب المسؤولون الطبيون عن الصحة في تورنتو ومنطقة بيل ويورك عن دعمهم لاستئناف التعلم الشخصي في المدارس.
حيث أرسلت المسؤولة الطبية للصحة في تورنتو، الدكتورة إيلين دي فيلا، رسالة إلى فورد تقول فيها إنها تفضل عودة التعلم الشخصي قبل رفع قيود كوفيد-19 الأخرى.
كما أصدرت النقابات الأربع الكبرى في قطاع التعليم في المقاطعة بيانا يوم الجمعة يقول إن المعلمين دعموا باستمرار إعادة فتح المدارس الإقليمية، لكنهم يعتقدون أن قرار إعادة الفتح يجب أن يُترك للمسؤولين الطبيين المحليين بناء على وضع كورونا في مجتمعاتهم.
اقرأ أيضا: دراسة كندية جديدة: عقار الكولشيسين فعال لمصابي فيروس كورونا
صورة من كندا تتسبب في غضب عالمي

تابعونا على وسائل التواصل

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner

تفضلوا بالانضمام الى صفحتنا على الفيسبوك للاطلاع على آخر اخبار الموقع