الكنديون لم يدركوا التحذيرات حول مخاطر دواء الحساسية الأشهر بعد .. وإليكم البديل

اخبار كندا – مر أكثر من عامين على توصية خبراء الحساسية بمضادات الهيستامين الأحدث، وحذروا حينها من استخدام Benadryl كخيار أول للعلاج، ومع ذلك، لا يزال العديد من الكنديين يبحثون عن اسم العلامة التجارية المشهور لعلاج أعراض الحساسية.
أصدرت الجمعية الكندية للحساسية والمناعة السريرية (CSASI) في أكتوبر 2019، بياناً فيما يتعلق بأدوية الحساسية الفموية، مشيرة إلى أن مضادات الهيستامين الأحدث أكثر أماناً من الجيل الأول، وأنه ينبغي التوصية بها بدلاً من الأدوية القديمة مثل Benadryl بسبب معدل الآثار الجانبية المحتملة التي يسببها.
وأشار البيان تحديداً إلى الأدوية التي تعالج تفاعلات الحساسية غير المهددة للحياة مثل حمى القش والشرى.
وتبين أن الأطباء إلى جانب البالغين وباقي الناس، لم يعلموا بعد بأنه لم يعد موصى باستخدام دواء Benadryl كعلاج من الدرجة الأولى للحساسية الشائعة.
قال دانيال فلاندرز، المالك والمدير التنفيذي لمركز كيندر كير لطب الأطفال في تورنتو، أونتاريو، لـ CTVNews.ca في مقابلة عبر الهاتف: “أعتقد أن هناك عدداً لا بأس به من أطباء الأطفال الذين ما زالوا يوصون ببينادريل للحساسية، وإذا تحدثت إلى أحد أخصائيي الحساسية، فسيقولون ببساطة أن هذه نصيحة قديمة.”
تعتبر Benadryl واحدة من أشهر العلامات التجارية لأدوية الحساسية، مع العديد من المنتجات المتاحة للشراء بدون وصفة طبية، بما في ذلك الأدوية المصنوعة خصيصاً للأطفال.
تمت الموافقة على Benadryl من قبل وزارة الصحة الكندية، التي اعتبرتها آمنة للاستخدام بدون وصفة طبية، وخلصت في مراجعة سلامة حديثة لمضادات الهيستامين من الجيل الأول إلى أنه لم يكن هناك أي تغيير في المخاطر من شأنه أن يدفعها إلى تغيير الدواء إلى بوصفة طبية فقط.
وبينما يرتبط كل من مضادات الهيستامين من الجيل الأول والثاني بمستقبلات في الدماغ والحبل الشوكي لمنع إفراز الهيستامين – المواد الكيميائية التي تسبب أعراض الحساسية – فإن الجيل الأول يعبر الحاجز الدموي الدماغي ويسبب المزيد من التخدير لدى المرضى، وهو شيء صُحح بمضادات الهيستامين من الجيل الثاني.
بسبب هذا الاختلاف، يرتبط الجيل الأول من مضادات الهيستامين مثل Benadryl بمزيد من الآثار الجانبية مثل زيادة النعاس، ومشاكل في الوظائف الحركية والذاكرة (بما في ذلك ضعف الأداء في المدرسة والعمل) فضلاً عن خطر الإصابة بالهلوسة أو حتى الموت في حالة تناول جرعة زائدة.
ولكن إذا اعتقد العديد من الخبراء لسنوات أن بينادريل لا ينبغي أن يكون الخيار الأول لأدوية الحساسية عن طريق الفم بعد الآن، فلماذا لا يدرك العديد من الكنديين والأطباء ذلك؟
قالت CSACI لـ CTVNews.ca في رسالة بالبريد الإلكتروني: “لسوء الحظ، كثيراً ما يستمر الأطباء وممارسو الرعاية الصحية، بما في ذلك الصيادلة والمسعفون، في التوصية بشكل شائع بـ Benadryl باعتباره الخط الأول من مضادات الهيستامين لعلاج أعراض الحساسية، بما في ذلك أعراض حساسية الطعام”.
مضيفةً أن رسالتها لعام 2019 لم تصل بعد إلى العديد من ممارسي الرعاية الصحية.
قال فلاندرز إنه على الرغم من عدم علمه بوجود أي أطباء في عيادته لا يزالون يوصون بـ Benadryl، فمن المحتمل أن هناك الكثير في جميع أنحاء كندا لا يزالون يتجهون إلى دواء الحساسية المعروف لعلاج الحساسية الخفيفة.
أحد الأسباب الرئيسية التي تجعل بينادريل لا يزال موصى به من قبل المتخصصين في الرعاية الصحية هو الإلمام بهذا الاسم التجاري، الذي كان عملاقاً في علاج الحساسية لعقود.
لماذا قررت CSACI أنه لا ينبغي التوصية ببينادريل؟
وضعت CSACI منذ أكثر من عامين ورقة توضح أن مضادات الهيستامين الأحدث فعالة وأكثر أماناً من مضادات الهيستامين من الجيل الأول مثل Benadryl، وأنه يجب التوصية بها.
ذلك لأن العنصر النشط في Benadryl المباع في كندا هو diphenhydramine، وهو أحد أقدم مضادات الهيستامين من الجيل الأول، وقد طُرح للبيع منذ عام 1946.
في البيان أوضحت CSASI أن مضادات الهيستامين القديمة مرتبطة بآثار جانبية أكثر خطورة من مضادات الهيستامين من الجيل الثاني والثالث التي أصبحت متوفرة في كندا بدءاً من الثمانينيات وكان عليها اجتياز تجارب عالية الجودة.
كما قالت CSACI لـ CTVNews.ca في رسالة بريد إلكتروني: “يُفضل دائماً استخدام أدوية أكثر أماناً وفعالية”.
لم ترد شركة Johnson & Johnson، الشركة التي تبيع Benadryl في كندا، على طلب للتعليق من CTVNews.ca.
في عام 2020، حفز تحدي على TikTok بعض المراهقين على تناول ما يكفي من Benadryl لإحداث على الهلوسة، مما أدى إلى نقل العديد من المراهقين إلى المستشفى.
لماذا لا يزال Benadryl متاحاً في جميع أنحاء كندا؟
من المهم ملاحظة أن Benadryl لا يعتبر خطيراً – عند اتباع التعليمات، نادراً ما تكون الآثار الجانبية الخطيرة.
لكن كان موقف CSACI هو أن هناك خيارات جديدة فعالة بنفس القدر ولها آثار جانبية أقل بشكل عام، أو آثار جانبية أكثر اعتدالاً.
وأوضح فلاندرز: “لن أقول إنه لا ينبغي أبداً استخدام [Benadryl]، لكن ليس من المنطقي استخدامه حالياً أو في الوقت الحاضر، طالما أن هناك بدائل جيدة بنفس القدر ولها تأثير جانبي أفضل”.
بعد أن أصدرت CSACI بيانها في عام 2019، كانت هناك سلسلة من المقالات التي تساءلت عما إذا كان يجب أن يكون Benadryl متاحاً كأدوية بدون وصفة طبية.
ونتيجة لذلك، أعلنت وزارة الصحة الكندية أنه في حين أن المنتجات التي تحتوي على ديفينهيدرامين تفي بمتطلبات قانون الغذاء والدواء، إلا أنها ستجري تقييماً لتحديد ما إذا كانت هناك حاجة إلى مزيد من تدابير التخفيف من مخاطر المنتجات المحتوية على ديفينهيدرامين، مشيرة إلى أن سلامة الأطفال كانت ضرورية ومصدر قلق كبير للسكان الكنديين.
في 1 مارس من هذا العام، نشرت وزارة الصحة الكندية ملخصاً لمراجعة السلامة تلك، والتي ركزت على ما إذا كانت هناك أي زيادات في تواتر الآثار الجانبية المعروفة المرتبطة بالديفينهيدرامين الفموي، الذي لا يستلزم وصفة طبية عند الأطفال الذين تقل أعمارهم عن عامين أو زيادة في تكرار الجرعات الزائدة عند الأطفال دون سن 18 عاماً.
ويعتقد فلاندرز أن أحد العوامل التي تجعل استخدام بينادريل بشكل دائم في أذهان الكنديين هو أنه متاح بسهولة.
والسؤال الهام هنا، إذا كان لديك Benadryl في المنزل، فهل يجب أن تواصل استخدامه لنفسك أو لأطفالك؟
بالنسبة لـ CSACI، الأمر بسيط جداً.
حيث شجعت أن يستبدل الآباء الجيل الأول الأقدم من مضادات الهيستامين مثل Benadryl في خزانات الأدوية الخاصة بهم بمضادات الهيستامين الأحدث.
لكن قال فلاندرز إن نصيحته تعتمد على ميزانية الأسرة.
وأضاف: “إذا تم الشراء ولم يكن هناك الكثير من المال في الميزانية وهناك أعراض حساسية سيئة حقاً تحتاج إلى السيطرة عليها، فسيقوم Benadryl بعلاجها، ثم في المرة القادمة التي تحتاج فيها دواء للحساسية، اشتر الجيل الجديد من مضادات الهيستامين، ولكن إذا لم تكن تكلفة استبدال Benadryl على الفور مكلفة، فحينئذٍ أمضي قدماً وأشتري واحدة جديدة واستبدل Benadryl، لأن هناك خيارات أفضل”.
يتعلق بيان CSACI بجميع الأعمار، لكن فلاندرز قال إنه كطبيب أطفال، فهو مهتم أكثر بالتأكد من أن الأطفال يتلقون أفضل دواء لأي مرض يعانون منه.
ختاماً، والسؤال الأكثر أهمية، ما هي مضادات الهيستامين الأحدث المفضلة لعلاج الحساسية؟
أعطت CSACIقناة CTVNews.ca قائمة بأحدث مضادات الهيستامين المتوفرة حالياً في كندا والتي توصي بها على الجيل الأول من مضادات الهيستامين وهي:

  بلاستين (بليستين)
  سيتريزين (رياكتين)
  ديسلوراتادين (إيريوس)
  فيكسوفينادين (أليجرا)
  لوراتادين (كلاريتين)
  روباتادين (روبال)

صرحت CSACI أن العديد من هذه الأدوية متوفرة بدون وصفة طبية، وبعضها متاح أيضاً كمستحضرات عامة، والبعض الآخر متاح فقط بوصفة طبية.
اقرأ أيضاً: سحب عدة منتجات غذائية من الأسواق الكندية ووزارة الصحة تحذر
سحب أحد مضادات التعرق من الأسواق الكندية لخطورته العالية

تابعونا على وسائل التواصل

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

InterServer Web Hosting and VPS

اشتراكات التلفزيون العربي

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner

تفضلوا بالانضمام الى صفحتنا على الفيسبوك للاطلاع على آخر اخبار الموقع