“أشعر وكأنه قتل”.. انتحار مراهق بسبب الابتزاز الجنسي وعائلته تحذر من استهداف المراهقين

اخبار كندا – تسببت امرأة شابة جذابة على سناب شات بمصرع مراهق يبلغ من العمر 17 عاما بعد أن أجبرته على إرسال عدة صور جريئة له، ثم قامت بابتزازه، الأمر الذي دفعه إلى الانتحار.
كان دانيال لينتس لطيفا ومعروفا بروح الدعابة وكان للمراهق الريفي في مانيتوبا مستقبل مشرق وعائلة محبة، كما كان لاعب هوكي ماهر وسباحا مجتهدا.
من جهته، يقول ديريك لينتس والد دانيال، بينما تنهمر الدموع على خديه: ” أشعر وكأنه قتل”، مؤكدا أنه وزوجته جيل يتعاملان مع مأساة لا يمكن تصورها، إذ كان ابنهما دانيال، والذي أطلق عليه معظم الناس اسم داني، ضحية لمخطط عالمي متزايد للابتزاز الجنسي يستهدف إلى حد كبير الأولاد المراهقين.
وكغيرها من الأمهات، كانت تؤمن جيل أن ابنها داني كان سيحدث فرقا في هذا العالم وكان سيفعل أشياء جيدة وفعل بالفعل أشياء جيدة، مؤكدة أن العالم فقد شخصا جيدا.
يقول ستيفن سوير، مدير Cybertip.ca في المركز الكندي لحماية الطفل: ” تظهر عصابات الجريمة المنظمة الموجودة في الخارج كشابات على منصات التواصل الاجتماعي التي يستخدمها المراهقون مثل Snapchat وInstagram، حيث يتواصلون مع المراهقين ويعطونهم اهتماما جنسيا بسرعة”.
ويقول سوير إن المستخدمين يستفيدون من اندفاع الأولاد الصغار وفضولهم، ويطلبون على عجل صورة أو مقطع فيديو، ثم تبدأ التهديدات.
وعلى الفور، يقوم المستخدمون المجهولون، الذين يعرفون أنه سيكون هناك شعور بالعار، بالتهديد بإرسال الصور إلى العائلة والأصدقاء إذا لم يعطهم المراهقون المال.
وأضاف: “الشباب على وجه التحديد معرضون جدا لهذا الأمر”.
“ما زالوا يطورون ذاتهم، وما زالوا يطورون هويتهم وغالبا ما ينخرطون في الاستكشاف الجنسي”.
وللأسف، فإن العديد من المراهقين – مثل داني – يفرغون حساباتهم المصرفية، ولكن في كثير من الأحيان، عندما يستمر الابتزاز، فإنهم ينتحرون بأنفسهم.
جدير بالذكر، أن المركز الوطني لجرائم استغلال الأطفال التابع ل RCMP تلقى ما مجموعه 52,306 شكوى للعام 2020-2021، بزيادة قدرها 510 في المئة عن السنوات السبع السابقة، وأشار الخبراء إلى زيادة النشاط عبر الإنترنت خلال الوباء كعامل مساهم.
وكان لدى Cybertip – خط تقديم النصيحة الكندي للإبلاغ عن الاعتداء الجنسي على الأطفال عبر الإنترنت – ما معدله 20 تقريرا شهريا لهذا النوع من الاستغلال في عام 2021، وارتفع إلى 55 تقريرا شهريا هذا العام وزاد أكثر إلى 75 تقريرا في مايو.
مع تحذير شرطة كالجاري في وقت سابق من هذا الشهر من أن لديها ما يقرب من 50 حالة في تلك المدينة وحدها منذ بداية العام، بحسب الرقيب غرايم سمايلي.
بدورها، تطلب الشرطة من الآباء التحدث مع أطفالهم حول المخاطر عبر الإنترنت، وتقول الشرطة الملكية الكندية إن أي ضحية استغلال يجب أن تتوقف عن التواصل مع المحرض وأن تخطر شخصا بالغا موثوقا به أو الشرطة.
ويقول والدا داني إن صبيين آخرين على الأقل في مجتمعهما الصغير في مانيتوبا استُهدفا في الأشهر التي تلت وفاة ابنه.
في الختام، تضغط العديد من البلدان على شركات وسائل التواصل الاجتماعي لضمان أن تكون المنصات آمنة لمن هم دون 18 عاما، إذ أن واحد من كل ثلاثة مستخدمين للإنترنت في العالم، وواحد من كل خمسة في كندا، هو طفل.
وللحصول على المساعدة، قم بزيارة خط النصائح الإلكتروني الوطني الكندي Cybertip.ca للإبلاغ عن الاعتداء / الاستغلال الجنسي عبر الإنترنت، أو التهديد بنشر للصور الحميمية أو غيرها من أشكال الإيذاء عبر الإنترنت للأطفال.
إذا كان لديك معلومات عن طفل في خطر أو خطر مباشر، فاتصل بالرقم 911 أو الشرطة المحلية.

اقرأ أيضاً: 4 أشياء يريد مطار بيرسون أن يعرفها المسافرون قبل تخفيف القيود الأسبوع المقبل

تابعونا على وسائل التواصل

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

InterServer Web Hosting and VPS

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner

تفضلوا بالانضمام الى صفحتنا على الفيسبوك للاطلاع على آخر اخبار الموقع