الصحة الكندية تحاول معرفة عدد الكنديين الذين يعانون من كوفيد طويل الأمد

اخبار كندا – تحاول وكالة الصحة العامة في كندا “PHAC” معرفة عدد الكنديين الذين يعانون من كوفيد طويل الأمد، حيث يتعلم الباحثون المزيد عن الآثار الغامضة اللاحقة للفيروس.
وأطلقت وكالة الصحة العامة وهيئة الإحصاء الكندية استبيانا للحصول على فكرة عامة عن مدى شيوع شعور الكنديين بآثار طويلة الأمد بعد الإصابة بعدوى كوفيد-19. وهو الأمر الذي يصعب تحديده وتتبعه.
من جهتها، قالت كبيرة الأطباء في كندا، الدكتورة تيريزا تام، يوم الجمعة: “نتوقع أن يكون تأثير كوفيد-19 طويل الأمد كبيرا جدا”.
ولا يُعرف سوى القليل نسبيا عن تأثيرات كوفيد طويل الأمد، بما في ذلك كيفية تشخيصه.
كما تقول وكالة الصحة العامة إن هناك تقارير عن أكثر من 100 عرض مرتبطة بكوفيد طويل الأمد.
والأعراض الأكثر شيوعا، هي الإجهاد ومشاكل في الذاكرة والقلق والاكتئاب وحتى اضطراب ما بعد الصدمة، وفقا لـ PHAC.
وأظهرت التقارير المبكرة الصادرة عن منظمة الصحة العالمية أن 10 إلى 20 في المائة من الأشخاص المصابين بالفيروس سيعانون من كوفيد طويل الأمد. وقالت تام إن المزيد من الأبحاث الحديثة تشير إلى أن هذا الرقم قد يصل في الواقع إلى 50 في المائة.
وأضافت: “يمكن أن تكون أعراض كوفيد طويل الأمد واسعة جدا وغير محددة، وبالتالي اعتمادا على نتائج الاستبيان، قد نحصل على إجابات مختلفة”.
كما ذكرت أنهم يأملون في أن يمنح الاستبيان مسؤولي الصحة العامة فهما واسعا لعدد الأشخاص الذين يعانون من كوفيد طويل الأمل، والمساعدة في تحديد ما إذا كانت مناطق جغرافية معينة أو شرائح من السكان تتضرر بشكل أكبر.
وأشارت إلى أن هناك دليلا ناشئا على أن لقاحات كورونا توفر بعض الحماية ضد كوفيد طويل الأمد، لكن الدراسات بشأن ذلك لا تزال جارية.
اقرأ أيضا: 

إنقاذ 6 مهاجرين من الغرق أثناء محاولاتهم دخول الولايات المتحدة من كندا
هل سيواجه ترودو عواقب بعد اتهامه بقول كلمات بذيئة؟.. نائب رئيس مجلس النواب يوضح

تابعونا على وسائل التواصل

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

InterServer Web Hosting and VPS

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner

تفضلوا بالانضمام الى صفحتنا على الفيسبوك للاطلاع على آخر اخبار الموقع