استطلاع: تكلفة المعيشة تتربع على رأس أولويات الكنديين في الميزانية الفيدرالية لعام 2022

اخبار كندا – يتطلع الكنديون إلى الميزانية الفيدرالية الأسبوع المقبل، ويشيرون إلى أن الضغط الذي فرضته تكلفة المعيشة المتزايدة يؤثر بسرعة على الوضع المالي للأسر، وفقا لاستطلاع جديد أجرته شركة Ipsos،
من جهته يقول داريل بريكر، الرئيس التنفيذي لشركة Ipsos للشؤون العامة: “الكنديون في أجزاء كثيرة من هذا البلد، يشعرون بالضغط، لا سيما الأشخاص الذين لديهم وظائف محفوفة بالمخاطر، والنساء، والأشخاص الذين لديهم أطفال في المنزل، وهم بدورهم يتطلعون إلى هذه الميزانية للحصول على إشارة من الحكومة للتعامل مع الوضع”.
وطلبت Ipsos من 1500 كندي في استطلاع عبر الإنترنت أُجري في الفترة ما بين 11 و16 مارس، إدراج أولوياتهم الثلاث لميزانية 2022، والتي ستُطرح في 7 أبريل، وفقا لجلوبال نيوز.
وأدرجت الأغلبية – 53 في المائة – المساعدة في انخفاض التكلفة المرتفعة للاحتياجات اليومية بسبب التضخم، كواحدة من أهم ثلاث أولويات، وأعقب ذلك 45 في المئة قالوا إن خفض الضرائب بالنسبة لهم هو أولوية قصوى، و40 في المئة قالوا لمنظم الاستطلاع إن زيادة الاستثمارات في الرعاية الصحية، يجب أن تكون أولوية.
وتابع بريكر قائلا: “ما نراه هو أن الناس يركزون بشكل أكبر على القدرة على تحمل تكاليف حياتهم اليومية، كما أنه سيكون من المثير للاهتمام معرفة ما إذا كانت الحكومة -من خلال هذه الميزانية- قادرة على تغيير الأجندة”.
وبحسب نائب من حزب المحافظين وهو ناقد مالي لحزبه، يأمل محاربة التضخم والسيطرة على الإنفاق وتخفيف العبء الضريبي عن الكنديين.
ومع ذلك، فإن اتفاقية الثقة والإمداد التي أُبرمت مؤخرا مع الحزب الليبرالي والحزب الديمقراطي الجديد تتعلق أكثر بنوع الرؤية المرتبطة بالميزانيات التقدمية، وإعادة البناء بشكل أفضل.
حيث سيصوت الحزب الديمقراطي الجديد لصالح هذه الميزانية والميزانيات الثلاث التالية، وفقا لتلك الاتفاقية، طالما أن الليبراليين ملتزمون بإحراز تقدم في تنفيذ الرعاية الصيدلانية الوطنية والعناية بالأسنان، والمصالحة بين السكان الأصليين مع القيام بالمزيد من مكافحة المناخ، وجعل السكن أمرا في متناول اليد.
بدورها، أشارت نائبة رئيس الوزراء ووزيرة المالية كريستيا فريلاند إلى أن الميزانية التي تكتبها ستعالج قضايا القدرة على تحمل التكاليف، وقالت فريلاند أمام مجلس العموم الأسبوع الماضي: “أُعيد انتخاب حكومتنا بناءً على التزام بتنمية اقتصادنا، وجعل الحياة ميسورة التكلفة ومواصلة بناء كندا حيث لا أحد يتخلف عن الركب، وهذا هو بالضبط ما نقوم به وهذا ما سنواصل القيام به في الميزانية التي سأقدمها إلى هذا المجلس في 7 أبريل 2022، الساعة 4 مساءً”.
جدير بالذكر أن القدرة على تحديد تحمل تكاليف الإسكان تعد أولوية قصوى من قبل 21 في المئة من المشاركين في استطلاع Ipsos، لكن 21 في المئة قالوا أيضا إن خفض الإنفاق الحكومي الإجمالي كان أولوية قصوى، بينما قال 20 في المئة إن خفض العجز كان أولوية قصوى.
من جهته قال بريكر إنه عندما يفكر الناخبون في القدرة على تحمل تكاليف الإسكان، لم يعد ذلك في سياق توفير المزيد من الإسكان الاجتماعي أو الإسكان للكنديين ذوي الدخل المنخفض. حيث أصبح الآن مشكلة بالنسبة للطبقة المتوسطة، وخاصة نساء الطبقة الوسطى، الذين يقلقون بشأن قدرة أسرهم على شراء منزل ويقلقون بشكل خاص بشأن قدرة أطفالهم على شراء منزل.
كما قال 17 في المئة من المشاركين في الاستطلاع، إن الميزانية يجب أن تساعد الشركات التي لا تزال تكافح مع الوباء، ودعم 16 في المائة المزيد من الإنفاق على الانتقال إلى الطاقة الخضراء، بينما دعم 11 في المئة الحوافز المالية للكنديين لخفض ضريبة الكربون، وأخيرا دعم 11 في المائة زيادة الإنفاق الدفاعي.

اقرأ أيضاً: أونتاريو تمدد التغييرات التي أجرتها على اختبارات القيادة

 

تابعونا على وسائل التواصل

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

InterServer Web Hosting and VPS

اشتراكات التلفزيون العربي

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner

تفضلوا بالانضمام الى صفحتنا على الفيسبوك للاطلاع على آخر اخبار الموقع