استراتيجية مونتريال الجديدة للإبقاء على الإيجار منخفضاً: الانخراط مع المضاربين العقاريين

شرعت مونتريال بسلوك مسارٍ جديدٍ في محاولة للحفاظ على تكلفة الإسكان في متناول الجميع، تتمثل بالتنافس مع المستثمرين، ثم حجز العقارات بإيجارات منخفضة.

وتُعدُّ Verdun و Lachine موطناً لإثنين من الأمثلة، فالأولى استخدمت منظّمة غير ربحية تُسمى Solides منحة قدرها 2.1 مليون دولار من المدينة لشراء مبنى في كل حي وتحويله إلى إسكان اجتماعي بموجب عقد مدته 25 عاماً.

وقال فرانسوا جيجير من شركة Solides: “هناك مستثمرون كبار يستغلون الوضع في الوقت الحالي، بأسعار فائدة منخفضة للغاية، لزيادة مكانتهم في السوق، لذا كان من المهم إخراج تلك الوحدات، وأكبر عدد ممكن من الوحدات الأخرى، من السوق الخاصة، من أيدي المضاربين”.

الاستثمار أفضل من البناء

اشتراكات التلفزيون العربي

وتحاول المدينة اللجوء إلى هذا النموذج لأنّ بناء مساكن منخفضة الدخل من الصفر يُعدُّ أكثر تكلفة من استثمار المساكن الحالية، حتى بأسعار مستوى المضاربة، حيث قال روبرت بيودري (عضو مجلس مدينة فردان): “إنّ إنشاء وحدات جديدة شيء مهم، لكن الحفاظ على القدرة على تحمل التكاليف في مناطقنا التي تم بناؤها بالفعل أمر آخر”، حيث يؤكد المستأجرون الذين يعيشون بالفعل في المباني، ويدفعون إيجاراً أقل من متوسّط ​​السوق الحالي، إنّ الشراء يُعدُّ خبراً جيداً، أيّاً كان مَنْ يعيش هناك.

وقال نات نايو (أحد سكان لاشين): “لا سيما بالنظر إلى كل ما يحدث مع الوباء، وفقدان الوظائف وكل شيء، أعتقد أنّه على الرغم من أنّه قد لا ينطبق بنسبة 100% على حالتي … بالنسبة لمعظم السكان، على أي حال، سيكون دفعة كبيرة “.

وفي الواقع، سيكون قادراً على الاستمرار في العيش هناك طالما يريد – وهذا أحد شروط البرنامج الجديد، حيث يمكن للمستأجرين الحاليين الاحتفاظ بمنازلهم طالما يريدون، وهناك أسئلة أخرى حول ما إذا كانت الشقق التي ترعاها المدينة ستذهب لمن هم في أمس الحاجة إليها.

بانتظار مساكن ميسورة التكلفة

وتوجد في المدينة قائمة طويلة من الأشخاص الذين ينتظرون مساكن ميسورة التكلفة، والشقق الجديدة لن يتم إدراجها في قائمة Solides، التي لديها قائمة خاصة بها من المستأجرين ذوي الأولوية.

وبغض النظر، ستحسب المدينة هذه المباني كجزء من هدفها المتمثل في إنشاء 12000 وحدة بأسعار معقولة بحلول عام 2021.. لا تزال هناك حاجة إلى حلول أكبر، حيث كشفت “جمعية مُلّاك العقارات في كيبيك (CORPIQ)”، عن أنّها لا تدعم استراتيجية المدينة الجديدة، ولتحقيق إيجار منخفض، قالت: “ينبغي على المدينة بدلاً من ذلك أن تسلم قسائم الإسكان – والتي ستذهب بعد ذلك إلى إيجار على مستوى السوق”.

وقال المتحدّث بإسم (CORPIQ) هانز برويليت: “الطريقة الوحيدة لإصلاح المشكلة هي ضمان حصول هؤلاء المستأجرين، أصحاب الدخل المنخفض، على أموال كافية لدفع تكاليفهم في عام 2020″، وفي الوقت نفسه، فإن المدافعين عن الإسكان لديهم وجهة نظر ثالثة، حيث يقولون إنّه بينما يؤيّدون المشروع، فإنّ أفضل طريقة لمنع دوامة الإيجار الأكثر خطورة في أماكن مثل فردان ولاشين هي في تعزيز حقوق المستأجرين حتى يتمكن المضاربون من ذلك.

من جهته، قال ستيف بيرد (من لجنة عمل المواطنين في فردان): “المشكلة الكبرى، في الواقع، هي مدى سهولة إخلاء المستأجرين ورفع الإيجارات والابتعاد عن ذلك. الإفلات التام من العقاب ، وهو ما نراه طوال الوقت”.

وأعلنت المدينة عن أنّها تخطط للاستثمار في المزيد من المباني لإضافتها إلى محفظتها من الإسكان الميسور التكلفة.

مواضيع مرتبطة :

The post استراتيجية مونتريال الجديدة للإبقاء على الإيجار منخفضاً: الانخراط مع المضاربين العقاريين appeared first on Montreal daily.

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner

About Mohager 1864 Articles
مهاجر هو الموقع العربي الوحيد المتخصص في الهجرة الى كل دول العالم التي تستقبل المهاجرين واللاجئين ، الهجرة ببساطة شعار الموقع.
تفضلوا بالانضمام الى صفحتنا على الفيسبوك للاطلاع على آخر اخبار الموقع