إعطاء مواد مخدرة لجنود المدفعية في الجيش الكندي خلال تدريب بالذخيرة الحية

اخبار كندا- وُجهت أكثر من اثنتي عشرة تهمة إلى مدفعية الجيش الكندي بعد أن زُعم أنها قدمت كعكاً مغطى بالقنب لعناصر وحدة المدفعية وذلك خلال تمرين بالذخيرة الحية.
حيث تزعم وثائق المحكمة ظهور مفاجئ لجنون العظمة والتعب والارتباك بين الجنود الذين تناولوا الكعك، غير مدركين لمحتوياتها ذات التأثير النفسي.
ووفقاً لقاض عسكري، فإن العديد من العناصر الذين تناولوا الكعك لم يتمكنوا من تنفيذ التدريبات على الأسلحة والمتفجرات بشكل صحيح.
كما تعتبر هذه الحادثة الأولى من نوعها التي يتهم فيها أحد أفراد القوات المسلحة الكندية بتوزيع الماريجوانا لزملائه دون موافقتهم، وفقاً لمكتب المدعي العام للقاضي.
في سياق ذلك تواجه Bombardier Chelsea Cogswell حوالي 18 تهمة في المجموع، بما في ذلك ثماني تهم تتعلق بإعطاء مادة ضارة للجنود، وتسع تهم تتعلق بالإضرار بالنظام الجيد والانضباط، وتهمة واحدة بالتصرف بطريقة مشينة.
وقد وقعت الحادثة في يوليو 2018 في مركز التدريب القتالي للجيش في CFB Gagetown في نيو برونزويك.
ووفقاً لوثائق المحكمة، كانت Cogswell تعمل في المقصف أثناء تمرين مدفعي مشترك، وهو عبارة عن تدريب قتالي مكثف لمدة ثلاثة أسابيع مع مدرسة المدفعية الملكية الكندية.
حيث ُزعم أن Cogswell، التي خدمت في القوات النظامية للجيش منذ يونيو 2011، أعدت الكعك ووزعته على زملائها الجنود.
جدير بالذكر أنه وفقاً للسجلات فإن جميع أعضاء المدفعية W Battery الذين تناولوا الكعك باستثناء واحد، يعانون من أعراض تشمل الجفاف، وارتفاع درجة الحرارة، والتعب، والارتباك، وجفاف الفم، والهلع.
ووفقاً لمتحدث باسم مكتب المحامي العام، لم تكن Cogswell تعمل في دور إشرافي مع مدرسة المدفعية في وقت الجريمة المزعومة، ولا تزال عضواً في القوات المسلحة الكندية.
ختاماً من المقرر أن تبدأ المحاكمة العسكرية في نيو برونزويك في أغسطس، وحتى الآن لم يثبت أي من الادعاءات في المحكمة.
اقرأ أيضاً :نيوبرونزويك تستقطب 10 آلاف مهاجرا سنويا لزيادة عدد السكان لمليون نسمة
ترودو: تستطيع كيبيك تعديل جزءاً من الدستور الكندي لتعلن الفرنسية لغة لها

تابعونا على وسائل التواصل

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner