أم تشارك قصة إصابة ابنها بالشلل في حمام سباحة بأونتاريو لنشر الوعي

اخبار كندا – إنها قصة تحذيرية لا ترغب أي أم في سردها عن ابنها، ولكن بيث ماثيوسون من لندن، أونتاريو، قررت أن تشارك قصتها، لرفع الوعي حول ضرورة توخي الحذر والسلامة في حوض السباحة.
وفي التفاصيل، تقول ماثيوسون لقناة CTV News وهي تحاول أن تحبس دموعها: “إنها حياة مختلفة الآن”.
ففي يوم الاثنين 7 يونيو، أدى حادث مأساوي وقع في حوض السباحة، إلى إصابة ابنها كونور ماثيوسون ويبستر البالغ من العمر 19 عاماً بإصابات بالغة في العمود الفقري، تسببت في إصابته بالشلل.
وأوضحت ماثيوسون أن كونور غادر العمل مبكراً، وذهب إلى منزل صديقه لقضاء الوقت معه وللسباحة، وبطريقة ما بينما كان كونور يركض ويلعب مع شقيق صديقه الصغير البالغ من العمر تسع سنوات، ويلعب مع الكلب الموجود هناك، سقط في حوض السباحة.
وتؤكد ماثيوسون أنه من غير الواضح ما حدث بالفعل، لكن قيل لها إن كونور طفا على سطح الماء وهو فاقد للوعي، وسرعان ما سحبت العائلة كونور من الماء وأجرت له الإنعاش القلبي الرئوي.
كما كانت صديقة العائلة تريسي وايت، التي تعمل في خدمة الإسعاف، متواجدة في المستشفى يوم وقوع الحادث.
وأوضحت أنها حين سألت عن اسم المريض لمعرفة معلوماته، وعلمت أنه كونور، أصيبت بالصدمة والحزن، وتواصلت على الفور مع ماثيوسون.
إلى جانب ذلك، أشارت ماثيوسون إلى أن أمام كونور طريق طويل للتعافي، حيث سيبقى في المستشفى ريثما يتوفر له سرير في معهد باركوود، ومن المقرر أن يخضع هناك لعلاج مكثف لعدة أشهر.
كذلك نظمت وايت حملة GoFundMe لمساعدة الأسرة في تغطية تكاليف العلاج المستقبلية لتعافي كونور، وجمعت بالفعل أكثر من 40 ألف دولاراً.
وتأمل ماثيوسون أن تكون مأساة عائلتها بمثابة تذكير للناس بضرورة توخي الحذر واتخاذ كافة إجراءات السلامة حول أحواض السباحة.
اقرأ أيضاً: “الحكومة أخطأت في تحذيرنا”.. أم 24 عاماً تدخل المستشفى بسبب كورونا وتشارك قصتها لنشر الوعي
كندا: امرأة تدخل العناية المركزة بعد تلقي اللقاح تشارك قصتها لنشر الوعي

تابعونا على وسائل التواصل

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner