أذربيجان وأرمينيا تعلنان وقفاً لإطلاق النار.. مباحثات موسكو تنهي حرباً استمرت أسبوعين

أعلنت أذربيجان وأرمينيا أن اتفاقاً لوقف إطلاق النار في إقليم “ناغورني قره باغ” سيدخل حيز التنفيذ بدءاً من الساعة 12 من ظهر السبت، 10 أكتوبر/تشرين الأول 2020، بتوقيت الإقليم، وذلك بعد حرب على الإقليم المتنازع عليه بين الدولتين، امتدت لأكثر من أسبوعين، وخلفت وراءها المئات من القتلى والجرحى والمناطق المدمرة جراء القصف.

إعلان وقف إطلاق النار جاء في بيان لوزارة الخارجية الروسية، فجر السبت، وذلك بعدما وافق الطرفان، الجمعة، على المشاركة في محادثات دعا إليها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في العاصمة موسكو.

مصادر إعلامية أشارت إلى أن إعلان وقف إطلاق النار جاء بعد 10 ساعات من المباحثات التي قضاها وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مع نظيريه الأرميني والأذري في موسكو.

انطلاق مفاوضات جديدة: أكدت الخارجية الروسية في بيانها أن “أذربيجان وأرمينيا ستباشران وبوساطة الرؤساء المشاركين في مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، وعلى أساس المبادئ الأساسية للتسوية، مفاوضات موضوعية بهدف التوصل إلى تسوية سلمية في أقرب وقت ممكن”.

حيث أكد الطرفان على أهمية البدء بتبادل الأسرى وغيرهم من المعتقلين وجثث القتلى فور دخول الاتفاق حيز التنفيذ في قره باغ، بوساطة اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وجاء الاتفاق بين الطرفين في أعقاب دعوة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أطراف النزاع إلى وقف القتال لأسباب إنسانية، بعد أن أجرى سلسلة من المحادثات الهاتفية مع الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، ورئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان.

أضاف بيان الكرملين أن “وزيري خارجية أذربيجان وأرمينيا مدعوان إلى موسكو، في 9 أكتوبر (تشرين الأول)، لإجراء مشاورات حول هذه القضايا، بوساطة وزير الخارجية الروسي”، وهو ما وافقت عليه الدولتان لاحقاً، وكان نتيجته إعلان وقف إطلاق النار السبت.

حرب تصاعدت وتيرتها: ويضع الاتفاق حداً لحرب انطلقت في 27 سبتمبر/أيلول الماضي، تواصلت فيها الاشتباكات على خط الجبهة بين البلدين، إثر إطلاق الجيش الأرميني النار بكثافة على مواقع سكنية في قرى أذربيجانية، ما أوقع خسائر بين المدنيين، وألحق دماراً كبيراً بالبنية التحتية المدنية.

رداً على الاعتداءات نفذ الجيش الأذربيجاني هجوماً مضاداً، تمكن خلاله من تحرير مناطق عديدة من الاحتلال الأرميني، بحسب ما أعلنته باكو.

وتحتل أرمينيا منذ عام 1992 نحو 20% من الأراضي الأذربيجانية، التي تضم إقليم “قره باغ” و5 محافظات أخرى غربي البلاد، إضافة إلى أجزاء واسعة من محافظتي “آغدام” و”فضولي”.

أدى إعلان قرة باغ انفصالها عن أذربيجان إلى اندلاع حرب في مطلع التسعينيات، أودت بحياة نحو 30 ألف شخص، ولم يعترف المجتمع الدولي ولا حتى أرمينيا باستقلال الإقليم.

انشر الموضوع

أفضل صفقات أمازون

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner

About Mohager 902 Articles
مهاجر هو الموقع العربي الوحيد المتخصص في الهجرة الى كل دول العالم التي تستقبل المهاجرين واللاجئين ، الهجرة ببساطة شعار الموقع.

تفضلوا بالانضمام الى صفحتنا على الفيسبوك للاطلاع على آخر اخبار الموقع