7 مساوئ للهجرة واللجوء والحياة في استراليا

عيوب استراليا لا يعني أنها دولة سيئة، لكن لكل شئ مزايا وعيوب، و كذلك الأمر على مستوى الدول .

و نحن دائماً ما نتطرق لمزايا و عيوب دول العالم بشكل عام، لالقاء نظرة على نمط الحياة في هذه المجتمعات .

توضيح عيوب و مميزات العيش في المجتمعات أمر هام جداً، يرسم فكرة  واضحة و منيرة لمن يفكر في الهجرة لدول معينة .

و لكن معرفة مزايا أو عيوب استراليا لا يعني التعرف على استراليا بشكل جيد، فهناك عوامل أخرى يجب القراءة حولها .

أيضاً ننصح كل شخص يفكر في الهجرة الى استراليا، أن يفكر في كل عيب سنتطرق له بشكل جيد جداً .

و أن يضع هذا العيب أمام عينيه لوقت جيد لدراسته، و هل يمكن أن يتأقلم مع هذا العيب أم من غير الممكن ذلك .

عيوب استراليا

عيوب الصلاة في استراليا

بالنسية للمسلمين الأمر صعب جداً، فهنا الأمر أشبه بأن يسير المرء في الصحراء ليبحث عن مسجد مقارنة بالدول الاسلامية .

عدم وجود المساجد في استراليا، يولد شعور بالعزلة لدى المهاجرين يليه شعور عدم الاهتمام بالذهاب الى المساجد، و هذا لقلة وجود المساجد .

و في حال كان انتقل شخص الى مسجد قريب، يصبح الذهاب الى المسجد صعب، و ذلك للتعود على صلاة المنزل .

الأمر الأصعب، هو عدم سماع الاذان، لأن الاذان لا يرفع في مكبرات الصوت، و عدم سماع الاذان شعور صعب يشعر به من عاشه .

و في صلاة الجمعة، ظروف العمل تحكم، عكس الدول العربية التي يكون فيها هذا اليوم عطلة و عيد بالنسبة للمسلمين .

لذلك في استراليا، هناك صلاة جمعة أولى و صلاة جمعة ثانية لتجنب ضياع صلاة الجمعة بسبب العمل، لكن الروح غير موجودة .

بالنسبة للمسيحيين، الأمر أيضاً صعب، ففي الدول العربية هناك التزام بالذهاب الى الكنائس، لكن هنا الكنائس تعتبر للزواج فقط .

هذا الأمر يولد شعور كبير بالغربة لدى المسيحيين العرب الذين يفتقدون ما يشعرون به بالذهاب للكنائس في الوطن العربي .

حتى الكنائس هنا، يشعر المسيحيين فيها بعدم الرضى الذي كانوا يشعرون به في دولهم التي ولدوا فيها .

عيوب رمضان في استراليا

لن تشعر برمضان في استراليا الا بالصيام فقط، أما صلاة التراويح، و الشعور بنسمات رمضان، هذا أمر غير وارد .

هنا المطاعم و كل شئ يسير كعادته، عكس الدول العربية التي ترى كل شئ خاص بالطعام مغلق معظم اليوم نظراً للصيام .

عيوب العيد في استراليا

في استراليا ستشاهد العيد في التلفاز فقط في الدول العربية، لكن على أرض الواقع قد تنال من العيد الصلاة فقط .

و شعور الغربة في العيد يكون واضحاً على المغتربين حتى في الدول العربية، فما بالك اذا كنت في دول مختلفة الثقافة و اللغة و الدين .

عيوب اللجوء الى استراليا

تعبتر استراليا من أكثر الدول تشدداً مع طالبي اللجوء بصرف النظر عن جنسيات طالبي اللجوء في استراليا .

و تعامل استراليا طالبي اللجوء القادمين اليها بطريقة غير شرعية، بشكل غير متهاون على الاطلاق .

لذلك اذا كنت ترغب في الوصول الى استراليا بطريقة شرعية و طلب اللجوء، يجب أن تكون لديك اسباب قوية .

و في حال عدم وجود اسباب قوية لقبول لجوئك، سيكون رفض لجوئك و ترحيلك من استراليا أمر لا مفر منعه .

عيوب السفر من و الى استراليا

عندما تفكر في زيارة وطنك و أهلك خارج استراليا، فيجب أن تعلم أن جيبك حتماً سينهك بشكل قاس للغاية .

و هذا يعود لبعد المسافة بين الوطن العربي و استراليا، و هذا يجعل رحلات الطيران من و الى استراليا مكلفة جداً .

و يصبح الأمر أكثر صعوبة على العائلات التي تريد زيارة ذويها خارج استراليا، نظراً لارتفاع التكلفة كلما ارتفع عدد العائلة .

عامل البعد و التكلفة، قد يزيد من طول الغربة في استراليا، فقد لا تستطيع عائلة قضاء اجازتها خارج استراليا كل عام .

تكلفة المعيشة في استراليا

رغم ارتفاع مستوى الدخل في استراليا، إلا أن تكلفة المعيشة في استراليا تعتبر مرتفعة مقارنة بمستوى الدخل .

هذا الأمر يجعل أمر التوفير للمهاجر أو المواطن الاسترالي أمر صعب، إلا اذا كان هناك أكثر من فرد في العائلة يمتلكون عمل .

و المشكلة الكبرى أن تكاليف المعيشة في استراليا، ترتبط في نقاط كثيرة بأشياء أساسية مثل الطعام و ماشابه .

العنصرية في استراليا

العنصرية موجودة في استراليا و في أي مكان في العالم، لكن العنصرية في استراليا من أبرز عيوب استراليا و يشعر بالعنصرية الأشخاص في العمل بشكل أكبر .

و رغم محاربة العنصرية من قبل أصحاب العمل، إلا أن الأمور قد تصبح خارج السيطرة في بعض الحالات .

و بشكل عام، الحياة في استراليا لا توجد بها مشاكل، لكن مواطني استراليا لديهم توجس من التعامل مع الغرباء .

هذا الشعور كانت للحكومة الأسترالية دور كبير فيه، نتيجة تعامل الحكومة مع طالبي اللجوء القادمين الى استراليا .

هذا كل شئ

هذا كل شئ حول عيوب استراليا لكن بالطبع هناك عيوب أخرى، لكنها عيوب غير مؤثرة على المهاجرين في استراليا .

المصدر

ما هو تعليقك أنت؟
انشر الموضوع

مقالات ممكن أن تعجبك

اشترك بالنشرة الاخبارية