كندا تنذر من عبور طالبي اللجوء بشكل غير قانوني

أكد وزير الهجرة الكندي أحمد حسين أن العبور إلى كندا يجب أن يتم أولا من خلال القنوات العادية، مبينا أن نظام اللجوء إلى كندا هو فقط للأشخاص الذين هم في حاجة حقيقية للحماية وليس مسموحا للجميع.

وانذر حسين اليـوم في تصريحات لشبكة “سي بي سي” نيوز الإخبارية الكندية، الأشخاص الذين ما زالوا يفكرون في عبور كندا بشكل غير قانوني من الولايات المتحدة لطلب اللجوء.

موضحا أنه في ظل عبور نحو 14 ألف شخص من هاييتي إلى الأراضي الكندية بشكل غير قانوني خلال الأشهر التسعة الماضية لم يتم قبول سوى 10 بالمئة فقط، اضافة الى قبول 79 نيجيريا من بين 1911 نيجيريا حاولوا العبور بشكل غير قانوني.

واوضح ان ذلك يجب أن يكون بمثابة إشارة تحذيرية للذين يفكرون في عبور كندا بشكل غير قانوني من الولايات المتحدة لطلب اللجوء.

ونوهت الشبكة إلى أن هاييتي هي أكبر بلد منشأ لعبور منافذ الحدود الكندية بشكل غير قانوني خلال الفترة من شهر شباط إلى شهر تشرين الأول الماضي تليها نيجيريا.

مبينة ان بلدان المنشأ الأخرى وعدد الأشخاص الذين عبروا الحدود الكندية هم 613 من تركيا و539 من ســوريا و456 من إريتريا و412 من الـيـمن و366 من الولايات المتحدة و307 من السودان و296 من جيبوتي و233 من باكستان.

وأكدت الشبكة أن 742 هاييتيا موجودون حاليا على قوائم الترحيل خارج كندا وذلك طبقا لوكالة خدمات الحدود الكندية.

===========

أحمد حسين صومالي هاجر إلى كندا عام 1993، بعمر لا يتجاوز 16 عاماً، ليتم تعيينه أخيراً أول وزير عربي كندي مسلم في حكومة البلاد، متسلماً حقيبة الهجرة وشؤون اللاجئين والمواطنة.

برز اسم أحمد حسين في كندا في سياسة إدماج المهاجرين، إضافة إلى مواقفه القوية من التطرف، وقد دعت السلطات الأميركية للاستعانة بخبرته في موضوع تطرف الأفراد وعزل المتطرفين. كما ترأس إحدى المنظمات الكندية الصومالية الكبرى في البلاد، والتي تساهم في إدماج الصوماليين في النسيج الاجتماعي المحلي. وتوج حضوره القوي في المجتمع المدني بفوزه في الانتخابات التشريعية في 2015 من خلال الحزب الليبرالي.

ما هو تعليقك أنت؟
انشر الموضوع