سيناتورة أسترالية تدعو تيرنبول لحظر هجرة المسلمين إلى بلادها

دعت السيناتورة الأسترالية المثيرة للجدل بولين هانسون رئيس الوزراء الأسترالي مالكولم تيرنبول إلى النظر بجدية لاقتراح فرض حظر مؤقت يمنع هجرة المسلمين إلى أستراليا، أو على الأقل تشديد إجراءات التدقيق بشأن الراغبين في دخول البلاد.

وكتبت زعيمة حزب “أمة واحدة” إلى مالكولم تيرنبول بعد الهجمات الإرهابية الأخيرة التي ضربت أوروبا وملبورن، متهمة الحكومات المتعاقبة بالفشل في فعل ما يلزم لوقف نمو وانتشار ما وصفته بـ”الإرهاب الإسلامي”.

وأضافت، “إذا كانت القوانين في حاجة إلى تغيير، فلنفعل ذلك إذن، إذا كان الأمر يستدعي فرض حظر على غرار اقتراح دونالد ترامب في الولايات المتحدة، فلتفعل ذلك”.

وطالبت هانسون بمنح القوات الأمنية سلطات أكبر للتعامل مع المشتبه بهم في قوائم الإرهاب قبل أن يتجهوا إلى تنفيذ عمليات عنيفة.

واقترحت السياسية الأسترالية تغيير أسلوب عمل محاكم الاستئناف الإدارية التي تمتلك سلطة إسقاط قرارات تتعلق بالمهاجرين واللاجئين.

وتابعت، “لو واصلنا تجاهل التطرف الذي يحدث في مساجد أستراليا، أخشى إذن أن نرى في أستراليا حوادث إرهابية بنفس وتيرة المملكة المتحدة وأنحاء أخرى من العالم”.

وكانت الشرطة الاسترالية أعلنت، الاثنين (6 حزيران 2017)، أن عناصرها أطلقوا النار على رجل خطف امرأة واتخذها رهينة في نزل بضاحية ملبورن فقتلوه، ولدى تفتيشهم المبنى عثروا على جثة رجل آخر تبين أنه عامل الاستقبال بالنزل وهو أسترالي من أصول صينية قضى نتيجة “إصابته بالرصاص”، الأمر الذر سرعان ما تبناه تنظيم “داعش”.

يذكر أن استراليا بالأساس تتبع سياسة متشددة لإيقاف الهجرة غير الشرعية نحو البلاد التي تنص على اعتراض وإعادة قواب تهريب المهاجرين إلى أماكن انطلاقها، فضلا عن اعتقال من يصل في مراكز اعتقال خاصة متواجدة على جزر نائية وسط المحيط الهادئ.

صفحة السناتورة على موقع البرلمان الاسترالي

http://www.aph.gov.au/Senators_and_Members/Parliamentarian?MPID=BK6

ما هو تعليقك أنت؟
انشر الموضوع