خطير!! الفيسبوك يحرم العديد من الناس من الحصول على التأشيرة الأسترالية بسبب ما ينشرونه عليه

التأشيرة الأسترالية ..إذا كنت تفكر في الهجرة الى أستراليا والعيش فإنك حتما ستكون مضطرا لاستخراج الفيزا الأسترالية.

لكن عندما تريد استخراج هذه التأشيرة فإنك حتما ستضطر لقبول إجراء تحقيق على ماتنشره على وسائل التواصل الإجتماعي مثل فيسبوك وتوتيتر…

ما علاقة التأشيرة الأسترالية بالفيسبوك؟

لكي يحصل أي شخص في العالم خصوصا في الدول العربية على التأشيرة الأسترالية يجب عليه أن يُخضِع حسابه على فيسبوك للتحقيق.

هذا هو القانون الجديد الذي عدلته وزارة الهجرة وحماية الحدود الأسترالية

ودخل حيز التنفيذ في 18 نوفمبر من السنة الفارطة بخصوص إصدار التأشيرات المؤقتة.

وبموجب هذا القانون أصبح لوزارة الهجرة الحق في إلغاء تأشيرة أي شخص وجدت أنه ينشر على الفيسبوك ما يحض على الكراهية أو التهديد للآخرين بسبب جنسهم أو دينهم أو عرقهم أو أفكارهم أو ميولاتهم الجنسية.

وأصبح الحصول على التأشيرة يتطلب من الأشخاص أن تكون أفعالهم وسلوكياتهم مقبولة من طرف الأستراليين.

وألا يكون الراغب في الهجرة الى أستراليا حاملا لخطاب الكراهية أو التشهير عبر الأنترنت لاستهداف أشخاص آخرين.

هل هناك أشياء آخرى يجب الإحتياط منها؟

نعم فليس التحريض على الكراهية أو التشهير فقط هما من يكونا سببا في عدم الحصول على فيزا أستراليا.

لكن يجب الإحتياط والإنتباه من الكذب.

فمثلا إذا ادعيت في طلب الفيزا أنك غير متزوج، بينما تضع في الفيسبوك صورة لك مع أبنائك فهذا أيضا يعرض طلبك للرفض.

أيضا هناك من يدعي أنه مسيحي يعاني من الإضطهاد في منطقة ما، ولكن على حسابه في فيسبوك يضع أنه مسلم .

هذا أمر يعتبر كذب ويكون سببا في عدم الحصول التأشيرة الأسترالية.

هذا القانون جاء ليشدد اجراءات الهجرة الى أستراليا بحلول 2018.

وكل معلومة صغيرة أو كبيرة أصبح يقدمها الشخص الذي يرغب في السفر أصبحت وزارة الهجرة تدقق فيها بشكل كبير.

لذلك من الأفضل أخذ الحيطة والحذر قبل كتابة أو نشر أي شيء على مواقع التواصل الإجتماعي.

المصدر

ما هو تعليقك أنت؟
انشر الموضوع

مقالات ممكن أن تعجبك

اشترك بالنشرة الاخبارية