حكومة المحافظين بقيادة دوغ فورد ستبدا بالعمل الفوري على تحقيق خمسة بنود من وعودها الانتخابية

كندا اليوم- يخطط رئيس وزراء أونتاريو القادم ”  دوغ فورد” ، للانتقال السريع إلى السلطة خلال مدة ثلاثة أسابيع ، ليبدأ العمل بسرعة على بعض وعوده الانتخابية.

تشير تصريحات المطلعين داخل حزب المحافظين التقدميين  والتي رصده موقع كندا اليوم الاخباري على أنه بإمكان فورد وضع مجموعة من الإجراءات فورًا بعد أن يؤدي هو وحكومته اليمين الدستورية.

وقد وافقت كاثلين وين رئيسة الوزراء المنتهية ولايتها على الاجتماع في 29 يونيو للانتقال.

إليك نظرة على ما يمكن توقعه:

1- مراجعة خطية للإنفاق الحكومي ولجنة تحقيق للتحقيق في الفرق بين العجز البالغ 6.7 مليار دولار في ميزانية الليبراليين للفترة 2018-1919 ورأي المدقق العام أن المحاسبة المناسبة ستضع العجز عند 11.7 مليار دولار .

بما أن العديد من وعود فورد الأخرى متوقفة على ما يكشفه التحقيق في الشؤون المالية للمقاطعة ، فمن المنطقي أن يكون هذا من بين خطواته الأولى.

وتعتبر هذه هي الأولوية رقم 1 لحزب المحافظين لمعرفة الحالة المالية لاونتاريو و تبلغ  تكلفة هذه المهمة مليون دولار .

2- طرد ” مايو شميدت ” المدير التنفيذي لشركة كهرباء ” Hydro One” والذي لذي حصل على أكثر من 6 ملايين دولار من الراتب والمكافآت في العام الماضي، اذا حصل ذلك فان شميدت سيحصل على  حزمة مكافات كبيرة والتي من المتوقع ان تبلغ قيمتها 10.7 مليون دولار.

أحد تكتيكاته المقترحة هو وضع عائد سنوي قدره 300 مليون دولار تحصل عليه الحكومة من أسهمها في Hydro One لاستخدام مختلف: بدلاً من إلقائها في خزائن المحافظات ،  ستعيدها إلى دعم الفوري لفواتير الكهرباء وهذا سيعمل على  تخفيض فواتير الكهرباء بنسبة 12%.

3- تحدي ضريبة الكربون

هناك شيء لا تستطيع فورد فعله بسرعة وهو تفكيك نظام الحد الأعلى من التجارة في أونتاريو ، والذي يتطلب من اصحاب الصناعات دفع ثمن انبعاثاتها الكربونية. النظام موثق في التشريع ومختوم في اتفاقيات قانونية مع كيبيك وكاليفورنيا.

ما يمكن لفورد فعله على الفور هو الوفاء بتعهده بمحاربة سياسة الحكومة الليبرالية الفيدرالية لفرض ضريبة كربونية على أي مقاطعة تخفق في تسعير الكربون الخاص بها.ولإطلاق هذا التحدي ، ستقدم الحكومة ما يُطلق عليه “سؤال مرجعي” مع محكمة الاستئناف في أونتاريو ، وتطلب منها الحكم على دستورية ضريبة الكربون الفدرالية. ومهما كانت حكم المحكمة ، يمكن عندئذ نقل القضية إلى المحكمة العليا لكندا.

4- الغاء مناهج التربية الجنسية وإعادة كتابة المناهج التعليمية في أونتاريو بالتشاور مع اولياء الامور.

5- انهاء إضراب جامعة يورك والتي هي واحدة  واحدة من أطول الاضربات من قبل أعضاء هيئة التدريس في الجامعات في التاريخ الكندي.

إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق في الأسابيع المقبلة ، فبإمكان فورد تقديم تشريع العودة إلى العمل حتى لا يستمر الإضراب في الخريف. وهذا يتطلب منه عقد المجلس التشريعي ، وتمرير مشروع القانون الذي يمكن هيئة التدريس من العودة الى العمل وسيواجه التشريع معارضة  الحزب الوطني الديمقراطي ولكن وجود حزب المحافظين بالاغلبية سيمرر التشريع.

ما هو تعليقك أنت؟
انشر الموضوع

مقالات ممكن أن تعجبك

اشترك بالنشرة الاخبارية

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.