الهجرة إلى أمريكا بين الماضي والحاضر

انشر الموضوع

في ما يلي قصة نجاح عائلة زغبي السورية اللبنانية التي بدأ أفرادها يهاجرون إلى أمريكا في عشرينات القرن الماضي، في إطار النقاش الجاري حالياً في الولايات المتحدة حول الهجرة والمهاجرين.

النقاش حول سياسة الهجرة الأمريكية هو مسألة شخصية تماماً بالنسبة إلي. فهو يتعلق بتاريخ عائلتي والمصاعب التي واجهها أفرادها للمجيء إلى أمريكا. وهو أيضاً مسألة من نحن، وما نريد أن نكون كمواطنين أمريكيين.

في أواخر أيام الإمبراطورية العثمانية، واجهت عائلة والدي، مثل كثيرين آخرين في جبال لبنان، مشقات اقتصادية، فأرسلت ابنها البكر حبيب، وكان في عمر 14 سنة فقط، إلى أمريكا لكي يبدأ حياة جديدة، ويمهد لانضمام بقية العائلة إليه.

وبعد بضع سنوات من سفر حبيب، واجهت العائلة ضغوطاً كبيرة نتيجة للحرب العالمية، فاضطرت إلى مغادرة قريتها والانتقال إلى وادي البقاع طلباً للسلامة. وعندما انتهت الحرب، عادت العائلة إلى قريتها. وبعد فترة، علمت أن حبيب فتح متجراً وطلب أن ينضم أفراد العائلة إليه في أمريكا. وقد حصلوا على تأشيرات، وقاموا برحلة شاقة نحو العالم الجديد.

وكان والدي في مرسيليا (فرنسا) بانتظار استئناف الرحلة عندما أعطى تأشيرته، بروح من العطف، إلى امرأة لبنانية لم تكن لديها تأشيرة رغم أنها كانت مستميتة للانضمام إلى عائلتها في الولايات المتحدة. وقد ظن أن بإمكانه تقديم طلب جديد والحصول على تأشيرة، إلا انه صدم عندما اكتشف أن الولايات المتحدة جمدت منح تأشيرات إلى السوريين (كما كان اللبنانيون يسمون آنذاك).

وفي العشرينات، كان الكونجرس الأمريكي ناقش موجة كره الأجانب التي انتشرت بين الأمريكيين في تلك الفترة، ولكن المناقشات شهدت وصف السوريين ب«الطفيليين»، وغير ذلك من التعابير المهينة. وذهب أحد أعضاء مجلس الشيوخ إلى حد القول «نحن لسنا بحاجة إلى حثالة سوريين يأتون إلى هنا». واستمر تجميد إصدار تأشيرات للسوريين وغيرهم من «بلدان غير مرغوب فيهم»، نحو ثلاثة عقود.

وإذ واجه والدي مستقبلاً مجهولاً وهو وحيد في فرنسا، فقد حصل على وظيفة على متن سفينة متجهة إلى كندا. وبعد وصوله، تدبر أمر عبوره الحدود إلى الولايات المتحدة لكي ينضم إلى عائلته في شمال ولاية نيويورك. وحيث إنه لم يكن يحمل وثائق قانونية، فقد عاش في خوف طوال عقد، وكان يضطر أحياناً للاختباء، حتى منتصف الثلاثينات حين استفاد من قانون عفو. وفي النهاية، في 1944، أصبح فخوراً لكونه أصبح مواطناً أمريكيا بالتجنس.

ومسيرة حياة عائلتي في العالم الجديد كانت مماثلة لحياة العديد من المهاجرين. وأنا كثيراً ما أنظر إلى صورة لجدتي وأبنائها السبعة عندما التأم شملهم جميعاً لدى وصول والدي. وقد كانوا يبدون هزيلين، ومنهكين بعض الشيء، ولكن مع ابتسامات افتخار لعائلة عرف كل أفرادها، بعد عقد من الحرب وفقدان أحبة ومشقة، أنهم بدأوا معاً حياة جديدة.

ومن تلك المجموعة المكونة من ثمانية أفراد، تطورت أشياء عظيمة. واليوم، يشكل ثلاثة أجيال من عائلة زغبي عائلة كبيرة أنشأت عشرات من الأعمال التي وفرت وظائف لمئات من مواطنينا الأمريكيين.

وهناك الآن بيننا أطباء، ومحامون، وأساتذة جامعات ومدرسون، وأفراد في الجيش وأجهزة تطبيق القانون، وآخرون ميزوا أنفسهم بأشكال أخرى من الأعمال العامة والاجتماعية. وجميعهم فخورون لكونهم مواطنين يساهمون في الحياة الأمريكية.

باختصار، هذه هي قصتي. أنا ابن مهاجر غير نظامي من بلد كان مرذولاً يوماً، وفرد من أسرة استفادت من إجراءات حكومية أتاحت جمع شمل عائلات.

ونظراً إلى هذا التاريخ الشخصي، فإنني أنفر اشمئزازاً من الطريقة التي عمل بها اليوم الجمهوريون ومسؤولون حكوميون على أعلى المستويات لإعادة توجيه النقاش العام حول الهجرة، وتشويه قصتنا الأمريكية. وفي الوقت الراهن، يحظر دخول مهاجرين ولاجئين من البلد الذي هاجرت منه عائلتي هرباً من الحرب ومشقة الحياة. و«العفو العطوف» الذي أتاح لوالدي أن يبقى ويصبح مواطناً هو الآن تعبير محرم. ولولا قانون العفو في الثلاثينات، لكنا أنا وشقيقتي وشقيقي «مهاجرين غير شرعيين».

وهذا التاريخ وقصص النجاح هذه هي التي صنعت أمريكا. ويجب ألا نتجرأ ونخسرها.

جيمس زغبي

أكاديمي أمريكي عربي مؤسس ومدير المعهد العربي الأمريكي – موقع «كومون دريمس

ما هو تعليقك أنت؟
انشر الموضوع

اشترك بالنشرة الاخبارية