نبرة معاداة المهاجرين في أوروبا تزداد حدة

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner

الصورة من الأرشيف لمظاهرة مناهضة للعنصرية في لندن.
الصورة من الأرشيف لمظاهرة مناهضة للعنصرية في لندن.

أظهر تقرير لشبكة المنظمات الاجتماعية الأوروبية غير الحكومية أن نبرة معاداة طالبي اللجوء والمهاجرين تزاد حدة، حيث تنشر الجماعات والأحزاب الشعبوية واليمينية المتطرفة أفكارها بشكل واسع، خصوصا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وجاء في التقرير، الذي نشرته الشبكة الأوروبية لمكافحة العنصرية “إينار Enar” اليوم الثلاثاء (الثاني من أيار/مايو 2017) أن عدد المظاهرات والاحتجاجات تكشف قوة تأثير الجماعات اليمينية المتطرفة فيما يخص نشر تصوراتها المعادية للإسلام وطالبي اللجوء والمهاجرين في أوروبا.

ووثقت شبكة “إينار” تصريحات لسياسيين منتخبين من دول مثل رومانيا وسلوفينيا والمجر تحمل الكثير من العداء للأجانب. أما الخطابات النارية المعادية خصوصا للمهاجرين المسلمين فلها مواطن كثيرة في دول الاتحاد الأوروبي. ففي بولونيا وكرواتيا حصلت الأحزاب التي تحمل أفكارا عنصرية أكثر من 30% من أصوات الناخبين. وكانت هذه النسب بحدود 20% في كل من النمسا والدنمارك والمجر. فيما لا تجد هذه الظاهرة انتشارا واسعا في إسبانيا مثلا، حسب تقرير “أينار”.

وأشار التقرير إلى أن حركة “بيغيدا” المعادية للأجانب والمهاجرين في ألمانيا قد ساهمت بنشر سمومها في خلق أجواء متوترة ومنحت الفرصة للجماعات اليمنية المتطرفة لارتكاب اعتداءات على خلفية معاداة الأجانب، رغم عدم وجود أدلة على تورطها بنفسها في تلك الاعتداءات.

كما أظهر التقرير أن النزعة العنصرية، التي تشجعها السياسات المعادية للهجرة واللجوء، تجبر طالبي اللجوء والمهاجرين في أغلب الأحوال على العمل في الاقتصاد غير الرسمي، حيث يمكن أن يصبحوا بسهولة ضحية للاستغلال.

وبحسب التقرير، فإن هذه العنصرية وضعف الوسائل الحكومية لدمج المهاجرين أدت إلى اتساع الفجوة في التوظيف بين المهاجرين وأبناء البلاد. ويكشف التقرير أن الموظفين من أصول معينة وبخاصة من أصول إفريقية أو شرق أوروبية في العديد من دول أوروبا يحصلون على أجر أقل مما يحصل عليه الموظفون من أبناء البلاد في نفس الوظائف.

ويمثل المهاجرون المسلمون الذين يتم ربطهم غالبا بالإرهاب والمهاجرين الأفارقة والغجر (في شرق أوروبا) الذين يتم ربطهم بالهجرة غير المشروعة الفئات الأشد تضررا من النظرة السلبية للمهاجرين في أوروبا.

نبرة معاداة المهاجرين في أوروبا تزداد حدة | مهاجر
استغلت الحركات المعادية للإسلام على غرار حركة “أوروبيون وطنيون ضد أسلمة الغرب” (بيغيدا) توافد مئات الآلاف من اللاجئين وأغلبهم من سوريا والعراق وأفغانستان لإثارة الخوف من “غزو المسلمين لألمانيا”، حيث اختارت صورة للمستشارة أنغيلا ميركل يحيط بها السواد وأسفلها شباب ذوو ملامح شرقية يصرخون: “قادمون يا أماه”. وفي نهاية كلمة “Mutti” – التي تعني أمي – رُسم بدل نقطة هلال في إشارة إلى الإسلام.

 

نبرة معاداة المهاجرين في أوروبا تزداد حدة | مهاجر
اليمينيون المتطرفون يرفضون التعددية الثقافية ويعتبرونها دخيلة على الثقافة الألمانية، حيث يحمل أحد المتظاهرين هنا ضمن الاحتجاجات التي نظمتها حركة “أوروبيون وطنيون ضد أسلمة الغرب” (بيغيدا) في مدينة دريسدن الألمانية لافتة كتب عليها “يجب وقف التعددية الثقافية. وطني (يجب) أن يبقى ألمانيّا”.
نبرة معاداة المهاجرين في أوروبا تزداد حدة | مهاجر
“سكان ولاية سارلاند ضد السلفيين” – شعار يحمله متظاهرون ينتمون إلى حركة “هوليغانز ضد السلفيين”، وهي حركة تأسست من قبل “مثيري الشغب في الملاعب” ضد السلفيين، على حد قولهم، فيما يتهمها مراقبون بأنها مناهضة للإسلام والمسلمين ككل. هذه الحركة التي ذاع صيتها خلال مشاركتها في احتجاجات يمينية متطرفة في مدينة كولونيا عندما اشتبكت مع الشرطة يصنفها بعض المراقبين بأنها حركة عنيفة وذات ميول يمينية متطرفة.

 

نبرة معاداة المهاجرين في أوروبا تزداد حدة | مهاجر
مناهضة الإسلام في ألمانيا تتجلى أيضا في رفض البعض لبناء دور عبادة إسلامية مبررين ذلك بخوفهم من اندثار الثقافة الألمانية المسيحية. وما انفكت حركة “من أجل ألمانيا” (برو كولونيا) اليمينية المتطرفة، التي ظهرت منتصف التسعينات، تنظم احتجاجات ضد بناء المساجد، كانت أكبرها خلال عامي 2007 و2008 ضد بناء الجالية التركية لمسجد كبير على الطراز العثماني في مدينة كولونيا الألمانية.
نبرة معاداة المهاجرين في أوروبا تزداد حدة | مهاجر
الشعارات المناهضة للإسلام لم تقتصر على الاحتجاجات اليمينية المتطرفة بل استخدمت أيضا خلال الحملات الانتخابية في الانتخابات المحلية التي شهدتها بعض الولايات الألمانية في مارس/آذار. هذ الملصق الانتخابي للحزب الألماني القومي (النازيون الجدد) يصور ثلاثة أفراد ذوي ملامح أجنبية: إفريقي على اليمين وامرأة محجبة في الوسط ورجل شرقي بعمامة وشارب طويل على بساط من الريح وكتب عليه “رحلة طيبة إلى أوطانكم”.
نبرة معاداة المهاجرين في أوروبا تزداد حدة | مهاجر
معاداة المسلمين من قبل اليمينيين المتطرفين في ألمانيا ليست جديدة وإن كانت ضمن معاداة الأجانب بمختلف انتماءاتهم العرقية والدينية. وقد كان الأتراك – أكبر جالية أجنبية ومسلمة بألمانيا – هدف الاعتداءات العنصرية، على ما تظهر هذه الرسوم والكتابات على أحد الجدران التي يعود تاريخها إلى عام 1992: حيث يصور ثلاثة أشخاص، أحدهم يمسك بعصا أو آلة حادة وهو يلاحق الآخرين وقد كتب عليها: “ارحلوا أيها الأتراك”.
نبرة معاداة المهاجرين في أوروبا تزداد حدة | مهاجر
بعض أنصار حركة “أوروبيون وطنيون ضد أسلمة الغرب” فضل خلال أحد الاحتجاجات التي شهدتها مدينة دريسدن الألمانية رفع الصليب في إشارة إلى المسيحية، الدين الذي تنتمي إليه الأغلبية في ألمانيا – للتعبير عن رفضهم للإسلام والمسلمين.
نبرة معاداة المهاجرين في أوروبا تزداد حدة | مهاجر
كثيرا ما يحمل أنصار الحركات المناهضة للإسلام والمسلمين على غرار “برو كولونيا” أو “أوروبيون وطنيون ضد أسلمة الغرب” (بيغيدا) العلم الألماني لتأكيد رفضهم لكل ما لا ينتمي لألمانيا – متناسين أن هناك ألمانا من أصول عربية وتركية وغيرها وذوي انتماءات دينية متعددة يدينون أيضا بالولاء لألمانيا.
انشر الموضوع