كندا في حالة ترقب وتأهب إزاء دعوة ترامب لإعادة التفاوض حول الـ”نافتا”

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner

وقّع اليوم الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب مرسوميْن، أو “أمريْن تنفيذيّيْن” (excutive orders)، أعلن في أحدهما انسحاب بلاده من اتفاق الشراكة عبر المحيط الهادي (Trans-Pacific Partnership) ودعا في الآخر إلى إعادة فتح المفاوضات بشأن اتفاق التجارة الحرة لأميركا الشمالية (“نافتا” NAFTA).

وكان الرئيس الأميركي الجديد قد قال أمس “سنلتقي برئيس حكومة كندا (جوستان ترودو) ورئيس المكسيك (إنريكه بينيا نييتو) وسنبدأ المفاوضات المتصلة باتفاق “نافتا””.

[AdSense-A]

ويضم اتفاق التجارة الحرة لأميركا الشمالية الولايات المتحدة وكندا والمكسيك، ودخل حيز التنفيذ عام 1994، وهو يتيح لكل واحدة من الدول الموقعة عليه أن تعلن عن نيتها الانسحاب منه، ما يفتح المجال أمام فترة 180 يوماً للقيام بمفاوضات جديدة، فإذا لم يتم التوصل لاتفاق جديد يصبح الاتفاق لاغياً.

وهنا في كندا يعقد اليوم وغداً رئيس الحكومة الفدرالية جوستان ترودو خلوة مع وزرائه في كالغاري، كبرى مدن مقاطعة ألبرتا في غرب البلاد، من أجل التباحث في “أفضل مقاربة ممكنة” إزاء طلب ترامب بإعادة التفاوض بشأن اتفاق “نافتا”، كما ذكرت وكالة “رويترز” للأنباء.

والحكومة الكندية المجتمعة على موعد غداً في كالغاري مع جاريد كوشنير، صهر الرئيس الأميركي الجديد ومستشاره الخاص.

[AdSense-B]

المراسلة البرلمانية لراديو كندا (هيئة الإذاعة الكندية) مادلين بليه موران تتابع من كالغاري هذه الخلوة الحكومية. “جرى التوقيع للتوّ على المرسوميْن (الرئاسييْن الأميركييْن)، لكن حكومة ترودو تستعد لإمكانية إعادة التفاوض بشأن اتفاق التجارة لأميركا الشمالية منذ انتخاب دونالد ترامب (في الثامن من تشرين الثاني / نوفمبر الفائت) من خلال تكثيف الاتصالات الهادفة للتذكير بأن التبادلات التجارية يمكن أن تكون مفيدة بالقدر نفسه لكل من كندا والولايات المتحدة”، تقول بليه موران.

“ويوم أمس، ألمح السفير الكندي لدى واشنطن ديفيد ماكنوتون إلى إمكانية إجراء محادثات تجارية بين الدولتيْن دون أن تشارك فيها المكسيك بالضرورة. واليوم قالت وزيرة الخارجية (الكندية) الجديدة كريستيا فريلاند إن علاقات كندا بالمكسيك قوية جداً، لكن من الواضح أن المحادثات داخل الحكومة ستتركز بالدرجة الأولى على العلاقات التجارية بين كندا والولايات المتحدة”، تضيف بليه موران.

ومن جهته يقول كبير مستشاري دونالد ترامب الاقتصاديين، ستيفن شوارزمان، أنه يجب ألّا تكون كندا “شديدة القلق” من قرار الرئيس الأميركي بإعادة فتح المفاوضات بشأن اتفاق التجارة الحرة لأميركا الشمالية بالرغم من إمكانية فرض ضريبة حدود على صادرات الطاقة إلى الولايات المتحدة.

“قد تكون هناك بعض التعديلات، لكن بشكل رئيسي يجب أن تسير الأمور بشكل جيد لكندا”، أكد شوارزمان.

[AdSense-A]

لكن السفير الكندي لدى واشنطن ديفيد ماكنوتون، وإن لم يكن شديد القلق على مصالح كندا من إدارة ترامب، قال أمس للصحافيين إنه يخشى من أن تلحق بكندا أضرار جانبية جراء إجراءات أميركية تستهدف المكسيك.

من إعداد فادي الهاروني

انشر الموضوع