قوانين جديدة في مصلحة الكنديين لجعل عملية شراء المنازل أكثر سهولة

قوانين جديدة في مصلحة الكنديين لجعل عملية شراء المنازل أكثر سهولة

كندا بالعربي: أعلنت الحكومة الفيدرالية عن قيامها بتغيير معدل اختبار الإجهاد للقروض العقارية المؤمنة ابتداءً من 6 أبريل ويقول الخبراء أن هذه القوانين الجديدة ستجعل من السهل على بعض المشترين شراء منزلهم الأول، أو إعادة تمويل أصحاب القروض العقارية الحالية.

وتقول وزارة المالية أنه اعتباراً من 6 أبريل، سيتم حساب “اختبار الإجهاد” المزعوم لمختلف الرهون العقارية بطريقة جديدة.

ما هو اختبار الإجهاد؟
تم تنفيذ اختبار الإجهاد في يناير 2018 ويتم هذا الاختبار عن طريق التأكد من أن المقترضين سيكونون قادرين على سداد قروضهم حتى لو ارتفعت معدلات الفائدة،حيث يتم اختبار المقترض المحتمل إذا كان قادراً على سداد القرض بمعدل فائدة أعلى ، وإذا فشل المقترض في الاختبار لا يُسمح للجهة المقرضة بإعطائه النقود.

يمثل معدل اختبار الإجهاد حالياً السعر الموجود ضمن عقد المقترض والذي تم تحديده من قبل بنك كندا ولمدة تستمر خمس سنوات، ويعتمد السعر الموجود في هذا العقد على معدلات الفائدة المعلنة في أكبر ستة بنوك في كندا.

InterServer Web Hosting and VPS

وقد كشف وزير المالية بيل مورنو عن هذه القوانين الجديدة، بقوله إن اختبار الإجهاد من الممكن أن يرتفع أو ينخفض تبعاً لتغييرات أسعار الفائدة التي يقوم المقرضون بتقديمها ولا يجب أن يتبع الآن أعلى معدل فائدة موجود في البنوك، مع ضرورة الانتباه إلى أن الناس يأخذون فقط القروض العقارية التي يمكنهم تحمل دفع فائدتها.
وقال مورنو: “نعتقد أن هذه خطوات إيجابية لضمان أن يظل نهج الإقراض فعالاً للكنديين إضافة إلى ضرورة مراعاة سوق الإسكان المتغيرة” .

شراء منزل أم بناء منزل في كندا .. أيهما أفضل !؟
شراء منزل بالتقسيط في كندا بدون فوائد و منح المقاطعات

مبادرة جديدة من الحكومة الكندية لمساعدة الأسر المتوسطة على شراء منزل

وفقًا لـ Ratehub ، يبلغ متوسط ​​سعر الرهن الثابت لمدة خمس سنوات حاليًا 2.89 في المائة ، فإن المقترض المعتمد لهذا القرض سيتم اختباره بمعدل فائدة يبلغ 5.19 في المائة، ومدته خمس سنوات، فإذا لم ينجح المقترض في الاختبار ، فلن يتمكن من الحصول على القرض.

ولكن بموجب القواعد الجديدة ، سيتم اختبار هذا المقترض نفسه بمعدل فائدة قدره 4.89 في المائة وهو عبارة عن مزيج من معدل الرهن العقاري الفعلي ، بالإضافة إلى 2 في المائة، وعلى الرغم من أن هذا الاختلاف صغير إلا أنه يزيد القوة الشرائية ويسمح للمشتريين بشراء منازل عن طريق سحب قروض بشكل أكبر.

أي وفقاً للقواعد القديمة ، فإن المشتري الذي يبلغ دخله السنوي 100000 دولاراً إذا أراد أن يشتري منزل مع دفعة مقدمة بنسبة 10 في المائة، يكون مؤهلاً للحصول على رهن عقاري بنسبة 2.89 في المائة ويمكنه شراء منزل بقيمة 511424 دولاراً، أما بموجب القواعد الجديدة ، يمكن للمشتري نفسه الآن تحمل 526632 دولاراً  أي بزيادة قدرها أكثر من 15000 دولاراً من القوة الشرائية.

وجدير بالذكر أن  ديون الأسر الكندية وصلت إلى مستويات قياسية ، ومعظمها بسبب الرهون العقارية، والآن سيستخدم اختبار الإجهاد للتأكد من أن الكنديين يمكنهم تحمل مدفوعات الرهن العقاري الخاصة بهم إذا ارتفعت أسعار الفائدة في المستقبل.

وقد كتبت شيري كوبر ، كبيرة الخبراء الاقتصاديين في مركز دومينيون للإقراض في مذكرة له، أن الاختبار لم يتكيف مع الانخفاضات الأخيرة في أسعار فائدة الإقراض وأصبح محدوداً جداً.
وقالت: “مع انخفاض المعدلات بشكل حاد في الأسابيع الأخيرة ، خاصة منذ ذعر فيروس كورونا ، اتسعت الفجوة بين معدلات الرهن العقاري والعقود أكثر مما كانت عليه في العامين الماضيين”.

حيث كان يبلغ معدل الرهن العقاري المسجل منذ خمس سنوات لبنك كندا 5.19 في المائة في الوقت الحالي ، في حين أن سعر العرض الخاص المعلن على موقع Royal Bank للحصول على رهن عقاري ثابت لمدة خمس سنوات هو 3.09 في المائة.

كما يدرس مكتب المشرف على المؤسسات المالية استخدام نفس معدل اختبار الإجهاد الجديد للرهون العقارية غير المؤمنة، وتستخدم OSFI الحد الأدنى من معدل التأهيل لأكثر من معدل الرهن العقاري.

واقترحت OSFI ، التي تتشاور مع أصحاب المصلحة ، أنها ستعتمد أيضاً سعر الفائدة القياسي الجديد في 6 أبريل لتتزامن مع التغييرات في القروض العقارية المؤمنة، وقال تايلور إن هذه الخطوة يجب أن تساعد على تجاوز الخلل في سوق الإسكان.

 

ما هو تعليقك أنت؟
انشر الموضوع

Mohager