حليب أطفال «مسموم» بمخيمات اللاجئين السوريين في لبنان

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner

حليب أطفال «مسموم» بمخيمات اللاجئين السوريين في لبنان

حذر لبنان من وجود حليب أطفال من ماركة «Lactalis» الفرنسية الصنع، يحمل بكتيريا مسممة في مخيمات اللاجئين السوريين، تسبب تسمماً غذائياً، في وقت قضى فيه لاجئ سوري بتركيا نتيجة إطلاق مزارع تركي النار عليه من بارودة صيد خلال مشاجرة.

وبحسب مواقع إلكترونية معارضة، حذرت وزارة الدولة لشؤون النازحين في لبنان عبر حسابها الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، من وجود حليب أطفال يحمل بكتيريا مسممة في مخيمات اللاجئين السوريين.

وطلبت الوزارة من جميع المنظمات والجمعيات المحلية العاملة على الأراضي اللبنانية والتي تقدم مساعدات إنسانية وعينية بما فيها مادة حليب الأطفال التوقف فوراً عن توزيع جميع منتجات ماركة «Lactalis» الفرنسية الصنع وخاصة حليب «بيكوت» للاشتباه باحتوائه على مادة بكتيرية مسممة.

وقالت الوزارة في تحذيرها: «إن سحب مادة حليب بيكوت من الأسواق اللبنانية جاء استجابة لطلب رسمي من الشركة الفرنسية بعدما زادت الشكوك في احتوائه على مادة سالمونيلا التي تسبب تسمماً غذائياً».

وأعلنت شركة «لاكتليس» الفرنسية، التي تنتج حليب الرضع الاثنين الماضي، عن بدء سحبها المنتج من الأسواق الفرنسية والأسواق المستوردة له، بعد شكاوى عدة من تسمم 26 رضيعاً في فرنسا منذ بداية الشهر الجاري.

وطالبت وزارة الصحة اللبنانية ممثلة بوزيرها غسان حاصباني، بسحب جميع منتجات الشركة الفرنسية من «الحليب» من جميع نوافذ العرض والتسويق اللبنانية وذلك بناء على معلومات وردت من منظمة الصحة العالمية عن احتوائه على مادة «سالمونيلا» السامة.
وسجلت مخيمات اللاجئين السوريين في لبنان خلال الأيام الأخيرة عدة حالات تسمم بين الأطفال الرضع، حالات رد أسبابها المسؤول الصحي المناوب في أحد مشافي بلدة عرسال، رفض أن يذكر أسمه، بحسب المواقع، إلى وصول أنواع من مادة حليب الأطفال الرديء أو المنتهي الصلاحية إلى مخيمات داخل البلدة عن طريق جمعيات غير قانونية أو مرخصة.

وتنتقل مادة «سالمونيلا» إلى الإنسان عن طريق الحيوانات في المزارع، وتسبب الإصابة بها نوبات إسهال وإقياء قوية إضافة إلى تشنجات قوية في المعدة.

في الأثناء، ووفقاً للمواقع المعارضة، قضى لاجئ سوري يدعى «حافظ علي» (24 عاما)، الجمعة، في مستشفى بلدة «كولا» التابعة لولاية «مانيسا» غربي تركيا، متأثراً بجراح أصيب بها نتيجة إطلاق مزارع تركي النار عليه من بارودة صيد خلال مشاجرة.
وذكرت المواقع أن علي، أنهى عمله في نقل الفروج من مزرعة «رمضان. ك» بمنطقة «شيريميت» التابعة لبلدة «كولا» شرقي «مانيسا» في الصباح، وعندما همّ بالعودة مع مجموعة من العمال إلى منطقة «تورغوتلو»، أطلق عليهم المزارع التركي «إبراهيم. ج» (34 عاماً) النار، ما أدى إلى إصابته بجروح خطرة، ومن ثم فارق الحياة في المشفى.

وبحسب المواقع، فإن مشادة كلامية لأسباب مجهولة، حصلت بين بعض العمال القادمين من «تورغوتلو» مع عامل مزرعة الدجاج إبراهيم خلال عملية نقل إنتاج المزرعة.

انشر الموضوع